أسود الرافدين نجحوا في تجاوز عقبة منتخب بحريني منظم وقوي (الفرنسية)
التحق منتخب العراق بالإمارات إلى النهائي بفضل ركلات الترجيح التي ابتسمت له، في حين عاندت حلم البحرينيين باستمرار منتخبهم في دائرة المنافسة على لقب بطولة كأس الخليج لكرة القدم "خليجي 21" المقامة على أرضهم.
 
على ملعب البحرين الوطني، انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بهدف سجله للعراق يونس محمود (18) مقابل هدف سجله للبحرين حسين بابا (61)، ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح التي فاز فيها منتخب أسود الرافدين 4-2.

ويلتقي العراق في النهائي يوم الجمعة المقبل مع منتخب الإمارات الذي تغلب على نظيره الكويتي بطل "خليجي 20" في عدن باليمن، 1-صفر في وقت سابق يوم الثلاثاء في نصف النهائي.

وتأجل حلم منتخب البحرين بالانضمام إلى قائمة المنتخبات الأخرى الفائزة باللقب، إذ إنه هو الوحيد مع اليمن الذي لم يذق طعم التتويج في دورات كأس الخليج حتى الآن.

وسبق لمنتخب العراق أن توج بطلا للخليج ثلاث مرات بقيادة المدرب العراقي الراحل عمو بابا أعوام 1979 و1984 و1988، في حين أحرزت الإمارات اللقب مرة واحدة على أرضها عام 2007.

ولم يظهر منتخب العراق بالمستوى الذي كان عليه في الدور الأول وحقق فيه ثلاثة انتصارات على السعودية 2-صفر والكويت 1-صفر واليمن 2-صفر، إذ تفوق منتخب البحرين في الوقت الأصلي في السيطرة والاستحواذ على الكرة.

وانحصر اللقب بذلك بين فريقين يقودهما مدربان وطنيان هما حكيم هاشم في العراق ومهدي علي في الإمارات، في حين خرجت باقي المنتخبات التي خاضت البطولة بقيادة أجنبية.

نهائي صعب
وعن حظوظ منتخب بلاده في النهائي، قال المدافع سلام شاكر إنه "سيكون قويا وصعبا بلا شك، نطمح إلى التتويج باللقب، وكل ما نعد به جماهيرنا هو أننا سنقدم أفضل العروض من أجل إهدائهم الكأس رغم قوة منافسنا".

ومن جهته، أكد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ناجح حمود أن المباراة النهائية ستكون أفضل ختام لخليجي 21، نظرا للمستوى الرائع التي قدمه المنتخبان العراقي والإماراتي على مدار مبارياتهما في البطولة.

وعن مصير المدرب حكيم شاكر الذي وصل بالعراق إلى النهائي، قال حمود إن "الخيار النهائي يبقى بيده سواء بالبقاء مع المنتخب الأول أو العودة لمنتخب الشباب".

المصدر : وكالات