ريكارد سيحصل على 3.5 ملايين يورو في حال فسخ عقده (دويتشه فيلله)
أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم يوم الاثنين أنه سيجتمع يوم الأربعاء بالعاصمة الرياض لتحديد مصير الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني للمنتخب وتقرير استمراره مع الفريق من عدمه، بعد إخفاقه في كأس الخليج "خليجي 21" المقامة في البحرين وفي التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2014.

وكان الرئيس العام لرعاية الشباب السعودي نواف بن فيصل بن فهد وعد بتحمل الشرط الجزائي إذا قرر الاتحاد السعودي فسخ عقد ريكارد البالغ 3.5 ملايين يورو (18 مليون ريال تقريبا).
 
وقال نواف للقناة الرياضية السعودية عقب هزيمة المنتخب السعودي مساء السبت أمام الكويت بنتيجة صفر-1 وخروجه من كأس الخليجي، إن الاتحاد السعودي لكرة القدم لن يتحمل "هللة" واحدة (الريال السعودي يساوي 100 هللة) من الشرط الجزائي الموجود في عقد ريكارد إذا أراد الاتحاد إقالته بعد الإخفاق في كأس الخليج.
 
وتحدثت أنباء الأسبوع الماضي عن أن الشرط الجزائي يقف عائقًا بين الطرفين. وأثار خروج المنتخب الأخضر من خليجي 21 مساء السبت على يد الكويت حنق الكثير من الرياضيين والإعلاميين السعوديين، الذين صبوا جام غضبهم على لاعبي المنتخب واتحاد كرة القدم، وقبلهما رعاية الشباب.
 
وكانت محاولات اتحاد الكرة في فسخ عقد ريكارد، بعد الإخفاق في الوصول إلى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، قد فشلت نظرا لارتفاع قيمة الشرط الجزائي.

وفي السياق دعا الكاتب السعودي الدكتور زهير كتبي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الرئيس العام لرعاية الشباب إلى توزيع مبلغ الشرط الجزائي على فقراء المملكة السعودية.

المصدر : دويتشه فيلله