أمم أفريقيا.. هيمنة مصر ومفاجأة زامبيا
آخر تحديث: 2013/1/14 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/14 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/3 هـ

أمم أفريقيا.. هيمنة مصر ومفاجأة زامبيا

تعويذة البطولة في ملعب سويتو قبل مباراة ودية أقيمت بين جنوب أفريقيا والجزائر (الفرنسية)

أيام قليلة وتتجه أنظار الملايين صوب القارة الأفريقية لمتابعة بطولة كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين التي تستضيفها جنوب أفريقيا خلال الفترة من 19 يناير/كانون الثاني إلى العاشر من فبراير/شباط المقبل.

وتستحوذ البطولة المرتقبة على اهتمام كبير بعدما شهدت التصفيات المؤهلة إليها موجة من المفاجآت أطاحت بمجموعة من أبرز المنتخبات الكبيرة لصالح منتخبات لا تحظى بالشهرة أو الخبرة أو التاريخ في هذه البطولة.

وكانت أبرز هذه المفاجآت خروج المنتخب المصري صفر اليدين للمرة الثانية على التوالي من التصفيات وعدم بلوغ النهائيات في نسختين متتاليتين في عامي 2012 و2013 بعد فوزه باللقب في ثلاث بطولات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010 وتعزيز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز باللقب (سبع مرات).

وينطبق ذلك أيضا على المنتخب الكاميروني الذي يغيب عن النهائيات للمرة الثانية لتفتقد البطولة بذلك اثنين من أبرز القوى الكروية في القارة.

وبعدما اقتصرت طموحات أصحاب الأرض (غينيا الاستوائية والغابون) في البطولة الماضية على اجتياز الدور الأول لنقص خبرة المنتخبين عن باقي المشاركين في البطولة، سيكون هدف أولاد جنوب أفريقيا (بافانا بافانا) هو المنافسة على اللقب أملا في التتويج الأفريقي للمرة الثانية على أرضهم.

وكانت البطولة الأفريقية أحد أهم أسباب تأسيس الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) حيث اجتمع عدد من كبار الشخصيات البارزة في عالم كرة القدم الأفريقية في العاصمة البرتغالية لشبونة يومي السابع والثامن من يونيو/حزيران 1956 لتأسيس الاتحاد وتنظيم المسابقة بداية من 1957.

البطولة الأولى
وجرى الاتفاق على أن يكون السودان مقرا لاستضافة البطولة الأولى. وبنى ملعبا جديدا بالخرطوم خصيصا لهذا الحدث وافتتح يوم 30 سبتمبر/أيلول 1956.

وفي العاشر من فبراير/شباط 1957 كانت ضربة البداية حيث افتتح رئيس وزراء السودان السابق سيد إسماعيل الأزهري أول بطولة أفريقية للمنتخبات في حضور أكثر من 30 ألف متفرج.

بنى السودان ملعبا جديدا بالخرطوم خصيصا لاستضافة البطولة الأولى وافتتح يوم 30 سبتمبر/أيلول 1956

وأدار المباراة الافتتاحية في البطولة -التي شاركت فيها منتخبات مصر وإثيوبيا والسودان- الحكم الإثيوبي جيبيهو دوبي وفازت فيها مصر على السودان 2-1 وسجل هدفي المنتخب المصري رأفت عطية ومحمد دياب العطار (الديبة) في حين سجل صديق منزول هدف السودان الوحيد.

وأقيمت المباراة النهائية يوم 15 من نفس الشهر وأدارها الحكم السوداني يوسف محمد وفازت فيها مصر على إثيوبيا بأربعة أهداف سجلها الديبة.

البطولة الثانية
وكان تنظيم البطولة الثانية من نصيب مصر، مقر الاتحاد الأفريقي، وجرت فعالياتها من 22 إلى 29 مايو/أيار بملعب النادي الأهلي في القاهرة بمشاركة نفس المنتخبات الثلاثة. 

فازت مصر في النهائي على السودان بهدفين سجلهما عصام بهيج مقابل هدف لصديق منزول أيضا ليتوج المنتخب المصري باللقب الثاني له.

وأقيمت البطولة الثالثة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بمشاركة أربعة منتخبات هي إثيوبيا ومصر وتونس وأوغندا، وفازت إثيوبيا باللقب بعد أن هزمت مصر 4-2 في مباراة مثيرة تطلبت وقتا إضافيا.

واختيرت غانا لتنظيم البطولة الرابعة في عام 1963، ووصلت ستة منتخبات للبطولة بعد التصفيات وهي تونس ونيجيريا والسودان ومصر وغانا وإثيوبيا.

وفي النهائي تغلبت غانا على إثيوبيا 3-صفر وفازت بالكأس للمرة الأولى.

وفي البطولة الخامسة عام 1965 بتونس، نجحت غانا في الدفاع عن لقبها بفوزها 3-1 على منتخب الدولة المضيفة بعد وقت إضافي للمباراة.

وفي عام 1968 أقيمت البطولة السادسة بإثيوبيا وارتفع عدد المشاركين إلى ثمانية منتخبات. ووصلت زائير أو الكونغو كينشاسا (الكونغو الديمقراطية حاليا) للمباراة النهائية أمام غانا حيث أحرز اللاعب بيير كالالا هدف المباراة الوحيد.

وفي عام 1970، استضاف السودان البطولة السابعة ووصلت غانا للمباراة النهائية للمرة الرابعة على التوالي ولكنها خسرت أمام السودان الذي أحرز الكأس الوحيدة في تاريخها.

وفي عام 1972 أقيمت البطولة الثامنة بالكاميرون، ووصل أصحاب الأرض للمربع الذهبي ولكن رغم كل التوقعات كانت المفاجأة هزيمة الكاميرون أمام الكونغو برازافيل التي فازت باللقب بعد التغلب أيضا على مالي 3-2 في النهائي.

أما بطولة 1974 فأقيمت في مصر وفازت بها زائير.

ولأول مرة في تاريخ المسابقة أعيدت المباراة النهائية نظرا للتعادل 2-2 في المباراة الأولى ثم انتهت المباراة الثانية بفوز زائير على زامبيا 2-صفر.

أما في عام 1976، فأقيمت البطولة العاشرة في إثيوبيا، وكانت المرة الأولى التي تقام فيها المنافسات بنظام المجموعات ثم الدور النهائي الذي انتهى باحتلال المغرب المركز الأول والتتويج باللقب.

وفي عام 1978 أقيمت البطولة الحادية عشرة في غانا وفاز أصحاب الأرض (النجوم السود) على أوغندا في النهائي 2-صفر لتكون بذلك أول دولة تفوز باللقب ثلاث مرات.

نسور نيجيريا
وأقيمت بطولة عام 1980 في نيجيريا وأحرز نسور نيجيريا اللقب الأول لهم في تاريخ كأس الأمم الأفريقية بتغلبهم على الجزائر 3-صفر في المباراة النهائية.

وفي 1982 أقيمت البطولة في ليبيا، التي صعدت للمباراة النهائية ولكنها خسرت 6-7 بضربات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقت الأصلي أمام غانا التي أحرزت اللقب للمرة الرابعة.

وأقيمت البطولة التالية في كوت ديفوار عام 1984 حيث فازت الكاميرون باللقب للمرة الأولى في تاريخ الأسود بعد التغلب على نيجيريا 2-صفر في المباراة النهائية.

استعادة اللقب
وشهدت مصر إقامة البطولة للمرة الثالثة على أرضها عام 1986 ووصل المنتخب المصري للمباراة النهائية ليتوج باللقب بعد مباراة رائعة أمام الكاميرون في النهائي نجح خلالها في الفوز 5-4 بضربات الترجيح.

وفي عام 1988 استضاف المغرب البطولة ونجح منتخبه في الوصول للدور قبل النهائي مثل الجزائر ولكن الفريقين العربيين خسرا أمام كل من الكاميرون ونيجيريا.

وفاز المنتخب الكاميروني باللقب للمرة الثانية في تاريخه بالتغلب على نظيره النيجيري 1-صفر في النهائي.

لقب جزائري
وفي 1990 نظمت الجزائر البطولة ونجحت في استغلال عامل الأرض للفوز باللقب الوحيد في تاريخها بالتغلب على نيجيريا 1-صفر في المباراة النهائية.

وفي 1990 نظمت الجزائر البطولة ونجحت في استغلال عامل الأرض للفوز باللقب الوحيد في تاريخها بالتغلب على نيجيريا 1-صفر في المباراة النهائية

أما بطولة عام 1992 فأقيمت في السنغال بمشاركة 12 منتخبا للمرة الأولى واستطاع منتخب أفيال كوت ديفوار الفوز باللقب الأول في تاريخهم بالتغلب على غانا في النهائي 11-10 بضربات الترجيح.

وفي 1994 أقيمت البطولة بتونس حيث خسرت زامبيا في المباراة النهائية 1-2 أمام نسور نيجيريا.

ومع عودة جنوب أفريقيا للساحة الدولية بعد عشرات السنين من العزلة بسبب سياسة الفصل العنصري، استضافت بطولة عام 1996 بمشاركة 16 منتخبا للمرة الأولى في تاريخ البطولة التي شهدت انسحاب نيجيريا لأسباب سياسية ليتقلص عدد المشاركين إلى 15 منتخبا.

وفازت جنوب أفريقيا بلقبها الأول بالتغلب على تونس في المباراة النهائية 2-صفر.

وجرت البطولة التالية في بوركينا فاسو عام 1998 وكانت مصر على موعد مع التتويج بالكأس الرابعة بعد فوزها في المباراة النهائية على جنوب أفريقيا 2-صفر.

ومع عودة نيجيريا للمشاركات الأفريقية، استضافت البطولة بالتنظيم المشترك مع غانا عام 2000 وفازت الكاميرون باللقب الأول لها في الألفية الجديدة بالتغلب على نيجيريا بضربات الترجيح 4-3 في المباراة النهائية.

وفي عام 2002، استضافت مالي البطولة واحتفظت الكاميرون بلقبها ليكون الرابع لها في تاريخ البطولة وذلك بالتغلب على السنغال في النهائي بضربات الترجيح 3-2.

نسور قرطاج
أما البطولة الرابعة والعشرون فأقيمت في تونس عام 2004، ونجح نسور قرطاج في الفوز باللقب على أرضهم ليكون الأول في تاريخهم إثر تغلبهم على المغرب 2-1 في النهائي.

ونجح المنتخب المصري في البطولة الخامسة والعشرين عام 2006 في استغلال عاملي الأرض والجمهور ليتوج باللقب للمرة الخامسة في تاريخه بالتغلب على نظيره الإيفواري بضربات الترجيح 4-2 في النهائي.

واستضافت غانا البطولة السادسة والعشرين في مطلع عام 2008 حيث فاز المنتخب المصري باللقب بعد تغلبه على الكاميرون 1-صفر في النهائي.

وبعدها بعامين، انضمت أنغولا إلى سجل الدول المضيفة للبطولة باستضافة كأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرين في عام 2010، ونجح أحفاد الفراعنة مجددا في التتويج بلقب البطولة بعد فوزهم على المنتخب الغاني في المباراة النهائية بهدف نظيف.

واستضافت غينيا الاستوائية والغابون البطولة الثامنة والعشرين في عام 2012 التي توج فيها لاعبو زامبيا باللقب بعد فوزهم على ساحل العاج بضربات الترجيح.

المصدر : الألمانية

التعليقات