عصام الديوان: لن نخيب أمل الذين راهنوا على قدرتنا بإنجاح البطولة (الجزيرة-أرشيف)
اعتمد المؤتمر العام لرؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم إضافة لاتحادي العراق واليمن رسميا اليوم الأحد -على هامش بطولة كأس الخليج بالبحرين- استضافة مدينة البصرة العراقية للنسخة المقبلة عام  2015 شرط الانتهاء من المنشآت التي ستتأكد لجنة التفتيش في وقت لاحق من جهوزيتها.

واشترط المجتمعون أن تكون المنشآت الخاصة باستضافة خليجي 22 جاهزة بعد خمسة أشهر، وأن يصدر القرار النهائي بعد زيارة لجنة التفتيش.

وترددت أنباء عن توجه لإسناد البطولة إلى السعودية نظرا للظروف الأمنية في العراق، ولكن الاجتماع حسم الأمر وأكد إرسال لجان تفتيش للملاعب العراقية للتأكد من جهوزيتها قبل إصدار القرار النهائي باستضافة البطولة.

وستكون السعودية البديل المقترح في حالة عدم اكتمال ملاعب العراق.

وهذه المرة الثانية التي ستقام فيها كأس الخليج في العراق، بعد استضافة بغداد للنسخة الخامسة عام 1979 التي أحرز لقبها المنتخب العراقي.

تنظيم مستحق
من جهته عبر وكيل وزارة الشباب والرياضة العراقية عصام الديوان عن سعادته بإقرار إقامة كأس الخليج القادمة بالبصرة، مؤكدا أن كل الأطراف ستسعى لنجاح البطولة ومشددا على أن تنظيم النسخة المقبلة هو استحقاق لا يمكن لأحد الحياد عنه.

وأضاف الديوان عقب اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية بالمنامة أن "كل إخواننا بالدول الخليجية كانوا متحمسين لإقامة البطولة بالبصرة أكثر من تحمسنا نحن العراقيين، وهو ما أكده لنا معظم الأشقاء من رؤساء الاتحادات معتبرين أن التنظيم حق للعراق ويجب أن تقام البطولة على أرضه".

وتعهد بأن المسؤولين العراقيين سيكونون على قدر المسؤولية "ولن نخيب آمال كل من راهنوا على قدرة العراق على تنظيم البطولة وإنجاحها".

وقال إن مكتبه سيكون مفتوحا منذ الآن باعتباره وكيلا لوزارة الشباب والرياضة والمسؤول عن هذا الملف، مشيرا إلى أنه سيجتمع بكادر متخصص من الاتحاد العراقي للعبة واللجنة الأولمبية العراقية لتنسيق العمل ومتابعة سير العمل في المشروعات "التي بدأنا فعليا في إنجازها".

المصدر : وكالات