كونتادور يحتفل بفوزه بعد عبوره خط نهاية السباق (الفرنسية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عزز الإسباني ألبرتو كونتادور مكانته كأبرز المتسابقين في سباقات المراحل الكبرى بعد فوزه الأحد بسباق إسبانيا للدراجات وحصوله على اللقب الخامس في مشواره بالسباقات الكبرى. 

ويمثل هذا الانتصار عودة قوية لكونتادور (29 عاما) على أعلى مستوى بعدما أكمل عقوبة إيقاف بسبب المنشطات يوم 5 أغسطس/آب الماضي.

وسقط كونتادور في اختبار للمنشطات بعد العثور على كمية ضئيلة من مادة محظورة في العينة الخاصة به في اليوم الثاني للراحة في سباق فرنسا 2010. 

واستمر كونتادور في الدفاع عن عدم ارتكابه أي خطأ، لكن بعد صراع قانوني طويل فقد لقبيه في سباق فرنسا 2010 وسباق إيطاليا 2011 في فبراير/شباط الماضي. 

وسبق لكونتادور الفوز بسباق فرنسا عامي 2007 و2009 وفي سباقي إسبانيا وإيطاليا في 2008. 

وفاز كونتادور بأول مرحلة له في سباق بولندا عام 2003، لكنه عانى من مرض في المخ بعد ذلك ليبتعد عن المنافسات ستة أشهر. وعاد كونتادور للمنافسات في يناير/كانون الثاني 2005 وشارك في سباق فرنسا لأول مرة في مشواره ذلك العام ليحتل المركز 31. 

وكونتادور واحد من خمسة متسابقين فقط في تاريخ منافسات الدراجات سبق لهم الفوز بألقاب سباقات إسبانيا وإيطاليا وفرنسا. وحقق الثنائي الفرنسي جاك أنكيتيل وبرنارد إينو إضافة للبلجيكي أيدي ميركس والإيطالي فيليسي جيموندي هذا الإنجاز من قبل.

وسبق لعشرة متسابقين فقط من بينهم كونتادور الفوز بخمسة ألقاب أو أكثر في السباقات الكبرى للدراجات.

المصدر : رويترز