سباق على الكرة دون نتيجة جسد التعادل المنطقي بين تشلسي ويوفنتوس دون تفوق فريق على الآخر ( الفرنسية)

أهدر تشلسي الإنجليزي نقطتين في بداية مشوار الدفاع عن لقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم, حيث تعادل مع ضيفه يوفنتوس الإيطالي2-2 مساء الأربعاء في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الخامسة, فيما حقق وصيفه بايرن ميونيخ فوزا غير مقنع على ضيفه فالنسيا الإسباني 2-1، وكذلك كانت حال برشلونة الإسباني الفائز على ضيفه سبارتاك موسكو 3-2، ومانشستر يونايتد الإنجليزي الذي تغلب على ضيفه غلطة سراي التركي.

في المجموعة الخامسة وعلى ملعب ستامفورد بريدج في لندن وأمام نحو 41 ألف متفرج، قدم تشلسي ويوفنتوس عرضا عالي المستوى أحيانا ومتوسطا في أحيان أخرى دون تفوق فريق على الآخر، فكان التعادل منطقيا إلى حد كبير.

وسجل البرازيلي أوسكار هدفي تشلسي، والتشيلي أرتورو فيدال وفابيو كوالياريلا هدفي يوفنتوس. واعتمد الإيطالي روبرتو دي ماتيو مدرب تشلسي على تعزيز الدفاع بإشراك خمسة مدافعين وثلاثة لاعبين في الوسط ورأسي الحربة الإسباني فرناندو توريس والمنتقل حديثا من ليل الفرنسي الشاب البلجيكي أدين هازار، فيما كان اعتماد نظيره في يوفنتوس أنطونيو كونتي على ثلاثة مدافعين وخمسة في الوسط والمهاجمين الصريحين المونتينيغري ميركو فوسينيتش وسيباستيان جوفينكو.

ميسي المنقذ
وفي المجموعة السابعة وعلى ملعب كامب نو وأمام اكثر من 82 ألف متفرج، لعب الأرجنتيني ليونيل ميسي دور المنقذ لبرشلونة بتسجيله هدفين عندما كان فريقه متخلفا 1-2 في منتصف الشوط الثاني أمام سبارتاك.

وتقدم الفريق الكاتالوني عن طريق جناحه الأرجنتيني الشاب كريستيان تيلو الذي راوغ مدافعا على مشارف المنطقة وأطلق كرة قوية عانقت شباك الحارس الروسي في الدقيقة 14، لكن سبارتاك موسكو أدرك التعادل عندما حول المدافع البرازيلي دانيال ألفيش كرة عرضية خطأ داخل مرماه في الدقيقة 29.

ميسي: انتصار برشلونة أهم من المجد الشخصي (الفرنسية)

وفي الشوط الثاني فاجأ سبارتاك موسكو مضيفه بهدف التقدم بواسطة البرازيلي رومولو، لكن ميسي سجل هدفين في ثماني دقائق في الدقيقتين 72 و80 لينقذ فريقه من الخسارة.

وعقب المباراة, أكد ميسي أن مواصلة انتصارات برشلونة أهم من مجده الشخصي ورفع رصيده من الأهداف.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، انتهى لقاء سلتيك الإسكتلندي وبنفيكا البرتغالي بالتعادل السلبي. وفي المجموعة الثامنة على ملعب أولدترافورد وأمام نحو 75 ألف متفرج، حقق مانشستر يونايتد فوزا بهدف يتيم وبشق الأنفس على غلطة سراي.

وفي مباراة ثانية وضمن المجموعة ذاتها، حقق كلوج الروماني المفاجأة بفوزه على براغا البرتغالي في عقر دار الأخير بهدفين سجلهما البرازيلي رافائيل باستوس.

باقي المباريات
وفي المجموعة الخامسة أيضا، فاز شاختار الأوكراني على ضيفه نوردشيالاند الدنماركي 2-صفر سجلهما هنريك مخيتاريان, الأول بعد مؤازرة من لويز أدريانو، أحد الواعدين في البرازيل والعالم والذي اختارته لجنة كرة القدم البرازيلية لنيل الكرة الفضية في موسم 2010-2011، والثاني من مجهود فردي.

وفي المجموعة السادسة، على ملعب اليانز أرينا في عاصمة مقاطعة بافاريا وأمام أكثر من 65 ألف متفرج، لعب الإسباني خافي مارتينيز المنتقل إلى بايرن ميونيخ من أتلتيك بلباو، أساسيا لأول مرة في صفوف الفريق البافاري الذي سجل له باستيان شفاينشتايغر وطوني كروس هدفي بايرن ميونيخ، فيما سجل البارغوياني نيلسون هايدو فالديز هدف فالنسيا.

وكان بايرن ميونيخ على وشك أن يخرج بغلّة أوفر بعدما حصل على ركلة جزاء تسبب بها الدولي الفرنسي السابق عادل رامي وطرد لخشونته ضد روبن، لكن الكرواتي ماريو ماندزوكيتش فشل في ترجمتها إلى هدف ثالث.

وفي المجموعة ذاتها، سقط ليل الفرنسي في عقر داره أمام باتي بوريسوف البيلاروسي 1-3.

المصدر : وكالات