سكولاري درب البرازيل والبرتغال وتشيلسي وفاز بكأس العالم 2002 مع البرازيل (الفرنسية-أرشيف)

زاد الضغط على لويس فيليبي سكولاري مدرب بالميراس بعد خسارة فريقه 1-3 أمام فاسكو دي جاما أمس الأربعاء، ليصبح فريقه بعيدا بفارق سبع نقاط عن منطقة الأمان في الدوري البرازيلي لكرة القدم.

وقال مدير كرة القدم في النادي سيزار سامبايو إن اجتماعا سيعقد اليوم الخميس لمناقشة مستقبل مدرب البرازيل والبرتغال وتشيلسي السابق الذي فاز بكأس العالم 2002 مع بلاده. وقال سامبايو للصحفيين بعد المباراة "نحن جميعا في غاية الحزن ونشعر بالقلق من الموقف".

وقال سكولاري إنه لا يعتزم ترك منصبه، وأضاف "فكرة الاستقالة لم تدر بخلدي، يجب أن نجلس ونتقبل الأمر ونرى ما يمكننا أن نفعله بشكل مختلف".

وفي مباراته أمام فاسكو دي غاما، كان بالميراس المبادر بالتسجيل عندما وضع لوان الكرة برأسه في الشباك من كرة تياجو العرضية في الدقيقة 23، لكن كارلوس تينوريو عادل لفاسكو دي غاما من مدى قريب بعد ست دقائق.

وتقدم فاسكو دي غاما -الذي يدربه جاوتشو بشكل مؤقت عقب إقالة المدرب كريستوفاو بورجس في وقت سابق هذا الأسبوع- بعد ست دقائق من بداية الشوط الثاني بضربة رأس من نيلسون. وأضاف لاعب أولمبيك ليون ومنتخب البرازيل السابق جونينيو الهدف الثالث.

وتراجع بالميراس إلى المركز 19 وقبل الأخير برصيد 20 نقطة من 24 مباراة.

المصدر : رويترز