سيرينا وليامز (يمين) حسمت انتصارها على المصنفة الأولى عالميا في ساعتين وربع الساعة (الفرنسية)
أحرزت سيرينا وليامز لقب فردي السيدات في بطولة أميركا المفتوحة للتنس أمس الأحد بعد فوزها على اللاعبة الأولى عالميا فيكتوريا أزارينكا 6-2 و2-6 و7-5 خلال مباراة نهائية مثيرة انتزعت من خلالها لقبها الخامس عشر في البطولات الأربع الكبرى.

وأظهرت اللاعبة الأميركية، التي تفصلها أسابيع قليلة عن عيد ميلادها الـ31، كل قدراتها القتالية الرائعة وحسمت الانتصار في ساعتين وربع الساعة، لتصبح البطلة الأكبر سنا في ملاعب فلاشينج ميدوز منذ نحو أربعة عقود.

وعلى عكس التوقعات، فبعد خسارتها المجموعة الأولى بدت أزارينكا لاعبة روسيا البيضاء -التي تصغر منافستها بسبع سنوات- على مشارف انتصار غير متوقع عندما تقدمت 5-3 في المجموعة الفاصلة.

وكانت أزارينكا على بعد نقطتين من اللقب، لكنها لم تنجح في منع وليامز من الفوز بالأشواط الأربعة الأخيرة لتحقق لقبها الرابع في أميركا المفتوحة، وتعزز وضعها كواحدة من أعظم لاعبات التنس عبر العصور.

والوحيدة التي نالت اللقب في سن أكبر هي الأسترالية مارجريت كورت التي كانت أكملت 31 عاما بالفعل عندما أحرزت لقبها الأخير في بطولة أميركا المفتوحة عام 1973.

وقالت وليامز في مقابلة على جانب الملعب "بكل أمانة لا أصدق فوزي، كنت أستعد لإلقاء كلمة المركز الثاني لأنها (أزارينكا) كانت تلعب بطريقة رائعة جدا".

وفي المقابل قالت أزارينكا "أتشرف بالوقوف إلى جانب بطلة مثلها هنا. لقد بذلت قصارى جهدي اليوم.. سأترك الملعب اليوم ولست نادمة على أي شيء".

وُوصفت المباراة بأنها تجمع بين أعظم لاعبة في هذا الجيل وبين اللاعبة الأولى عالميا العام الحالي.

المصدر : رويترز