الأرجنتين تتصدر المجموعة برصيد 13 نقطة (الفرنسية)

تعود منافسات التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2014 بالبرازيل إلى أميركا الجنوبية غدا الثلاثاء في جولة مباريات مثيرة وبالغة الأهمية بالنسبة لطموحات العديد من فرق المجموعة.

وتحل الأرجنتين -متصدرة مجموعة أميركا الجنوبية حاليا- ضيفة على المتعثرة بيرو. بينما تجمع مباراتان أخريان غدا بين تشيلي وكولومبيا في الأولى وأوروغواي والإكوادور في الثانية، حيث تسعى الفرق الأربعة لتعزيز فرصها في التأهل لنهائيات البرازيل من جهة وللتقليل من فرص منافسيها من جهة أخرى. 

وتستضيف باراغواي منتخب فنزويلا وهي تعلم أن أي هزيمة جديدة ستقضي على أي فرصة لها في خوض خامس بطولة كأس عالم على التوالي بالنسبة لها. 

وتتصدر الأرجنتين حاليا ترتيب مجموعة أميركا الجنوبية برصيد 13 نقطة من ست مباريات متقدمة على تشيلي -التي لم تشارك في جولة مباريات الجمعة الماضية- والإكوادور بفارق نقطة واحدة. وتليهم أوروغواي برصيد 11 نقطة ثم كولومبيا برصيد عشر نقاط ثم فنزويلا برصيد ثماني نقاط من سبع مباريات.

وتمكنت بيرو يوم الجمعة الماضي من الابتعاد عن المركز الأخير بترتيب مجموعة أميركا الجنوبية، حيث تقدمت إلى المركز السابع  برصيد ست نقاط. فيما تتذيل بوليفيا -التي لعبت سبع مباريات حتى الآن ولن تلعب غدا- وباراغواي ترتيب المجموعة برصيد أربع نقاط لكل منهما.

وتتأهل المنتخبات صاحبة المراكز الأربعة الأولى بالترتيب النهائي لهذه التصفيات إلى دور المجموعات بكأس العالم، ويدخل صاحب المركز الخامس في ملحق تأهيلي. بينما تأهلت البرازيل مباشرة إلى نهائيات كأس العالم 2014 باعتبارها البلد المضيف. 

البرازيل تأهلت مباشرة باعتبارها البلد المضيف للمونديال (الفرنسية)

أوروغواي والإكوادور
وكانت أوروغواي -التي حلت رابعة في كأس العالم 2010 وأحرزت بعدها لقب كوبا أميركا عام 2011- تعرضت  لهزيمة ساحقة بأربعة أهداف نظيفة أمام كولومبيا الجمعة الماضية. وستسعى غدا لاستعادة توازنها والتقدم من جديد في جدول ترتيب المجموعة الأميركية الجنوبية.

وعندما تستضيف أوروغواي منتخب الإكوادور غدا في مونتيفيديو فسيكون مهاجم ليفربول الإنجليزي لويس سواريز قد عاد لصفوفها بعد انتهاء إيقافه الذي تسبب في غيابه عن مباراة كولومبيا. وقال سواريز: "يجب أن نسيطر على قلقنا.. ولكننا بحاجة لتحقيق الفوز". 

وخسرت الإكوادور حتى الآن جميع المباريات التي لعبتها خارج أرضها بالتصفيات الحالية، وهو ما قد يساعد أوروغواي على إظهار ما وصفه سواريز بأنه "الألوان الحقيقية" لفريقه. 

من جانبه قال مدرب أوروغواي أوسكار تاباريز: "إن الإكوادور منتخب قوي، ولكننا سنلعب من أجل الفوز". 

تشيلي وكولومبيا
أما تشيلي -التي قد تكون أفضل من الناحية البدنية عن باقي فرق المجموعة لأنها لم تلعب الجمعة الماضية- فستستضيف غدا المنتخب الكولومبي بقيادة مهاجمه المتألق راداميل فالكاو. 

وعززت كولومبيا ثقتها في نفسها بشكل كبير بعد فوزها الكبير على أوروغواي. وتحتل كولومبيا حاليا المركز الخامس بترتيب مجموعة أميركا الجنوبية وتأمل في تحسين وضعها بالترتيب من أجل الحصول على تأشيرة التأهل المباشر لنهائيات البرازيل.

ولكن مدرب كولومبيا الأرجنتيني خوسيه بيكرمان حذر من "فورة الحماس"، مؤكدا أن مباراة سانتياغو ستكون "مباراة مختلفة تماما". 

وبعد هزيمتها 2-1 أمام بيرو، تسعى فنزويلا لاستعادة نغمة الانتصارات من جديد مع سعيها للتأهل للمرة الأولى في تاريخها إلى نهائيات كأس العالم. ومن أجل الاقتراب أكثر من هذا الهدف سيكون على فنزويلا التفوق على المتعثرة باراغواي التي خسرت أربع مرات في مبارياتها الست بالتصفيات الحالية.

المصدر : وكالات