الجوهري قاد مصر لمونديال 1990 والفوز بكأس أفريقيا للأمم 1998 (الجزيرة)
نقل المدرب المصري محمود الجوهري إلى أحد مستشفيات العاصمة الأردنية عمان حيث خضع لفحصوات طبية دقيقة بعد تعرضه لجلطة دماغية حادة عصر الجمعة.

وتطلبت حالته المزيد من الاستشارات الطبية، ووصفها الأطباء بأنها "صعبة نسبيا" حيث يشرف عليه فريق طبي أردني من مختلف التخصصات.

واطمأن الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رئيس الاتحاد الأردني على الوضع الصحي للجوهري الذي يشغل منصب مستشار رئيس الاتحاد، كما وجه بتوفير كل الإمكانات الطبية من أجل تلقيه العلاج اللازم.

وعبر الأمير علي في بيان صحفي عن تمنياته بالشفاء العاجل للجوهري، وقال "الأسرة الأردنية تدين بالفضل للكابتن الجوهري للإنجازات الكبيرة التي حققها خلال السنوات الماضية، الكابتن الجوهري يعيش معنا كأحد أبناء الوطن وهو يحظى بتقدير من كل الأسرة الأردنية".

وكان الجوهري (74 عاما) تابع صباح الجمعة افتتاح الفصل الثاني من مراكز الأمير علي للواعدين، وكذلك مراكز الأمير علي للموهوبين والتي أقيمت على ملاعب البولو بمدينة الحسين للشباب في عمان، وكان على رأس عمله في مكتبه باتحاد الكرة الخميس الماضي.

ولعب الجوهري في أهلي مصر والمنتخب قبل الاعتزال والعمل بمجال التدريب. ومن أبرز إنجازاته كمدرب قيادة المنتخب للتأهل إلى نهائيات كأس العالم 1990 بإيطاليا وإحراز كأس الأمم الأفريقية عام 1998.

المصدر : وكالات