مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي تستعد لانطلاق المرحلة الأولى من ربع النهائي

تشهد الجولة الثالثة في دور المجموعات (ربع النهائي) من مسابقة دوري أبطال أفريقيا منافسات شبه حاسمة، في حين تبدأ الجدية في مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي مع انطلاق المرحلة الأولى من ربع النهائي.

ويلعب غدا السبت مازيمبي من الكونغو الديمقراطية مع الزمالك المصري، بينما يستضيف الأهلي المصري تشلسي الغاني في المجموعة الثانية. ويلعب الأحد صن شاين ستارز النيجيري مع أولمبي الشلف الجزائري، كما يواجه حامل اللقب الترجي الرياضي التونسي مواطنه النجم الساحلي في المجموعة الأولى.

ويتصدر الأهلي المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط مقابل 4 لتشلسي ونقطة واحدة لمازيمبي ولا شيء للزمالك، بينما يتصدر الترجي المجموعة الأولى وله 6 نقاط مقابل 4 للنجم ونقطة واحدة لصن شاين ستارز ولا شيء لأولمبي الشلف.

وترجح التوقعات فوز الأهلي رغم الغياب الكبير والمؤثر في صفوفه بسبب مشاركة خمسة من لاعبيه مع المنتخب الأولمبي في أولمبياد لندن 2012، والذي بلغ ربع النهائي وهو مدعو لمواجهة اليابان غدا.

ويغيب عن الأهلي السيد حمدي وأحمد عادل عبد المنعم، إضافة إلى الخماسي الأولمبي محمد أبو تريكة وأحمد فتحي وعماد متعب وسعد الدين سمير وشهاب الدين أحمد.

وبينما وافق المدير الفني حسام البدري مع أعضاء مجلس إدارة النادي الأهلي على بقاء أبو تريكة ومتعب في لندن، فقد أعد العدة لهذه المباراة التي قد تؤهله إلى نصف النهائي.

ومع أن اللقاء يأتي وسط اضطراب إداري في النادي إثر استياء رئيسه حسن حمدي من تعيين عضو مجلس الإدارة العامري فاروق وزيرا للرياضة، فإن حمدي حث اللاعبين على تحقيق الفوز.

وأكد مدير الكرة سيد عبد الحفيظ أنه تم صرف مكافآت الفوز على مازيمبي والزمالك كحافز للاعبين قبل مواجهة بطل غانا حتى يخوض الفريق اللقاء بشكل قوي، وذلك لضمان "تحقيق نتيجة إيجابية تقرب الأهلي من التأهل إلى الدور قبل النهائي".

وفي المجموعة الأولى، ستكون المعركة شرسة بين الترجي الرياضي والنجم الساحلي، وتشبه إلى حد كبير لقاء الأهلي وتشلسي، في حين ستكون مباراة أولمبي الشلف مع مضيفه صن شاين ستارز مشابهة للقاء الثاني في المجموعة الثانية.

مع انطلاق منافسات دور المجموعات وتحديدا في الجولة الأولى، تبدأ الجدية في البحث عن النقاط التي تدخل في حسابات التأهل والخروج

كأس الاتحاد
من جهة أخرى، ومع أن القرعة لم تقف إلى جانب الفرق العربية الخمسة في دوري الأبطال، حيث أوقعت ممثلين عن تونس في مجموعة واحدة واثنين من مصر في أخرى، فإنها كانت أقسى في مسابقة كأس الاتحاد (4 فرق عربية)، حيث وضعت الفرق السودانية الثلاثة وهي الهلال والمريخ وأهلي شندي في المجموعة الأولى.

ويستوجب هذا الأمر تأهل الهلال والمريخ عن هذه المجموعة لتعويض خروج الثالث، في حين سيكون الوداد البيضاوي المغربي ممثل العرب الوحيد في المجموعة الثانية، وقد تكون لديه فرصة جيدة لحجز إحدى بطاقتي التأهل إلى دور الأربعة.

ومع انطلاق منافسات دور المجموعات وتحديدا في الجولة الأولى، تبدأ الجدية في البحث عن النقاط التي تدخل في حسابات التأهل والخروج. وسيسعى كل من الفرق الثمانية لحصد النقاط الثلاث، حيث تشكل نتيجة المباراة الأولى الأساس الذي ستبنى عليه خطط المدربين للمراحل اللاحقة.

المصدر : الفرنسية