البرازيلي زيكو خلال حفل توقيع العقد مع العراقيين (الجزيرة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة نت-بغداد

يشعر الشارع الرياضي العراقي بقلق كبير على مستقبل منتخب بلاده المشارك بالتصفيات الأسيوية المؤهلة لمونديال البرازيل 2014، بسبب ترك المدير الفني البرازيلي زيكو للمنتخب على خلفية عدم استلامه مستحقاته المالية خمسة أشهر، وهو ما ينفيه اتحاد كرة القدم.

وظهرت في الآونة الأخيرة مشكلة بين الاتحاد وزيكو بسبب عدم استلامه مستحقاته المالية، وفق قوله، مما جعله يترك المنتخب الذي تنتظره مباراة مصيرية أمام اليابان في 11 سبتمبر/ أيلول المقبل.

ويؤكد مختصون أن هذه المشكلة ستؤثر على مستقبل المنتخب في ظل عدم الاهتمام به وإعداده الضعيف، حيث لم يلعب حتى الآن أي مباراة تجريبية استعدادا لمباراة اليابان المقبلة.

عضو الاتحاد العراقي يحيى زغير: الاتحاد سيجدد العقد لزيكو (الجزيرة)

تسلم مستحقاته
ويؤكد عضو الاتحاد يحيى زغير أن زيكو استلم جميع مستحقاته المالية إلا راتب الشهر الثاني، مشددا على أن أي تأخير في ناحية المستحقات المادية لا يجعله ينقطع عن تدريب المنتخب.

وأشار زغير بحديثه للجزيرة نت إلى أن الاتحاد تعاقد مع زيكو بمبلغ مليونين ونصف مليون دولار، استلم الدفعة الأولى وتبلغ 625 ألف دولار، إضافة إلى أن راتب زيكو الشهري يبلغ 156 ألف دولار يصل كل شهر إلى حسابه المصرفي. وأضاف أن الاتحاد الكروي لا علاقة له بالمستحقات المالية لمساعدي زيكو وإنما الأخير هو المسؤول عن ذلك وفق الاتفاق.

وانتقد زغير زيكو لعدم وجوده في بغداد، وقال إن العقد واضح وصريح ويشير إلى أن زيكو مدرب المنتخب والمفروض أن يوجد معه بأي مكان سواء بغداد أو أي مدينة أخرى، مبيناً أن الاتحاد سيجدد العقد لزيكو وأنه سيعرض هذه المشكلة باجتماعه المقبل.

لم يقدم شيئاً
ويقول المدرب واللاعب الدولي السابق كريم نافع للجزيرة نت إن هناك ضبابية في التعاقد مع زيكو، حيث لا يعرف ما يجري خلف الكواليس، مما جعل الشارع الرياضي يعيش حالة فوضى في ظل تصريحات الاتحاد وزيكو "وكل هذه الأمور لا تصب في مصلحة الكرة العراقية".

ويؤكد نافع أن الهدف الأساس من التعاقد مع زيكو هو الوصول إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل عام 2014 "لكن لم نر شيئا جديدا يقدمه زيكو للكرة العراقية، باكتشاف لاعبين جدد يشغلون مكان المحترفين، إضافة إلى أنه لم يحضر إلى بغداد للإشراف على تدريبات المنتخب وكذلك متابعة الدوري العراقي".

وأبدى تشاؤمه من الوصول إلى مونديال البرازيل خصوصا أن المنتخب لم يدخل حتى الآن معسكرا تدريبيا على عكس المنتخبات الأخرى، إضافة إلى أنه لم يلعب مباريات تجريبية، وكشف أنه فتح قنوات الاتصال من أجل خوض مباريات تجريبية مع منتخبات صربيا والمغرب والسودان لكنه لم يحصل بعد على موافقتها، رغم أنه لم يبقَ متسع من الوقت أمام المنتخب.

الصحفي هشام السلمان: المنتخب في سبات صيفي (الجزيرة)

غياب الرؤية
ويقول الصحفي والكاتب هشام السلمان للجزيرة نت إن زيكو تعاقد مع الاتحاد بروحية المحترف الباحث عن موطأ قدم بمنطقة الخليج العربي لأجل تدريب منتخباتها، مع إصراره على أن يكون مبلغ عقده كبيرا لأجل إقناع نفسه بالعمل بالعراق.

ويرى أن مشكلة زيكو أنه لا يريد الوجود في بغداد ولا يريد البقاء مع العراق فترة الإعداد، لأنه أصلا غير متفرغ للعمل لارتباطاته الإعلامية كمحلل للفضائيات البرازيلية.

ويوضح أن غياب بنود التعاقد مع زيكو عن الشارع الرياضي أعطت الدافع للإعلام الرياضي بأن  يتدخل على الخط ويتساءل عن مدى مشروعية التعاقد معه، وبالتالي وصل الأمر إلى مجلس النواب للطلب بشكل رسمي من اتحاد الكرة كشف خفايا العقد مع زيكو.

ويضيف السلمان أن الأجواء المشحونة بين زيكو واتحاد الكرة والتناقض في معالجة مشكلة الأموال التي يطالب بها زيكو وغياب الرؤية الواضحة بالموضوع، كل هذه أسباب تؤثر بقوة في مسألة الإعداد المثالي للمنتخب الذي تنتظره مباراة مهمة أمام نظيره الياباني.

وخلص إلى أن المنتخب يعيش حاليا في سبات صيفي يضيع من خلاله الوقت الذي كان يفترض باتحاد الكرة استثماره وعدم الدخول في قضايا جانبية، يمكن أن تحل دون أن ينشر غسيل التعاقد مع زيكو.

المصدر : الجزيرة