سيرينا وليامز (يسار) حرمت منافستها البولندية من لقب أول في البطولات الكبرى (الأوروبية)

أحرزت الأميركية سيرينا وليامز المصنفة السادسة لقب فردي السيدات في بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى لكرة التنس، بفوزها على البولندية أنييسكا رادفانسكا الثالثة 6-1 و5-7 و6-2 في المباراة النهائية اليوم السبت.

وحرمت سيرينا منافستها البولندية من لقب أول في البطولات الكبرى ومن أن تكون رابع لاعبة هذا العام تعتلي الصدارة بعد الدانماركية كارولين فوزنياكي والبيلاروسية فيكتوريا أزارنكا التي أقصتها في نصف النهائي، والروسية ماريا شارابوفا ومنحت أزارنكا بطاقة العودة إلى الصدارة.

وتألقت سيرينا في المجموعة الأولى وحسمتها بسهولة، لكن المجموعة الثانية شهدت ندية وتمكنت اللاعبة البولندية من الفوز بها لتعادل النتيجة. ونجحت سيرينا في الفوز بآخر خمسة أشواط في المجموعة الثالثة.

وأنهت سيرينا المجموعة الأولى في 36 دقيقة بعد خسارة شوط واحد وكسر إرسال منافستها مرتين لكن بعد كسر مبكر للإرسال في المجموعة الثانية تراجع أداء اللاعبة الأميركية لتدرك رادفانسكا التعادل، وتلجأ اللاعبتان إلى خوض مجموعة فاصلة.

وبدا أن سيرينا ستعاني من مشكلة بعد التأخر في المجموعة الثالثة، لكنها انتفضت وكسرت إرسال اللاعبة البولندية في الشوط الخامس ثم كررت ذلك بعد شوطين.

وانتزعت سيرينا اللقب بضربة خلفية قوية قبل أن تحتفل بالفوز في الملعب الرئيسي.

وبذلك تكون سيرينا قد حققت فوزها الثالث على رادفانسكا في ثلاث مواجهات والأول منذ أربع سنوات إذ تقابلتا مرتين عام 2008 آخرهما في ربع نهائي ويمبلدون بالذات، وعادلت رقم شقيقتها الأكبر فينوس وقد احتكرتا معا اللقب عشر مرات منذ عام 2000، فيما فازت به شارابوفا عام 2004 عندما كانت في السابعة عشرة، والتشيكية بترا كيفتوفا العام الماضي.

واللقب هو الخامس لسيرينا في ويمبلدون والرابع عشر في البطولات الكبرى. وخسرت ثلاثة نهائيات في البطولات الكبرى (ويمبلدون 2008 و2004 وفلاشينغ ميدوز 2000)، فضلا عن كأس الاتحاد مع المنتخب الأميركي (1999).

ورفعت سيرينا (30 عاما) التي احترفت في 1995، رصيدها إلى 42 لقبا وانتقلت من التصنيف السادس إلى الرابع في الترتيب العالمي الذي سيصدر الاثنين المقبل، علما بأنها كانت الأولى نهاية 2002 وفي 2009.

المصدر : وكالات