مدرب المنتخب التونسي قال إنه لم يكن يملك أي حل سحري لمباراة السويد (الفرنسية)

خسر المنتخب التونسي لكرة اليد رجال أولى مبارياته أمام السويد بنتيجة 28 نقطة مقابل 21 في الجولة الأولى من الدور الأول لأولمبياد لندن 2012 الذي يتواصل حتى 12 من الشهر المقبل.

وسجل للمنتخب التونسي أسامة بوغانمي ستة أهداف ووائل جلوز أربعة أهداف في حين كان داليبور دودر الأفضل (8 أهداف) لدى السويد التي غابت 12 عاما عن المسابقة بعد إحرازها ثلاث فضيات سابقا في الألعاب.

وفي أول تعليق له على الخسارة، قال الفرنسي آلان بورت مدرب المنتخب التونسي "لم نكن نملك أي حل سحري لمباراة السويد. عرفنا أن المباراة ستكون صعبة للغاية وتوقعنا مباراة بدنية".

أما اللاعب مروان مغايز، فقال "في بداية المباراة شعرت بأن التركيز جيد. لكن مع مرور الوقت، شعرت بصعوبة المباراة، خصوصا بسبب الأهداف الكثيرة التي سجلتها السويد. كانت ضربة معنوية كبرى".

وفي تقييم مستوى المنتخب التونسي، أضاف مغايز "في المباريات السابقة، حصلنا على نتائج ممتازة حيث خسرنا بفارق هدف أو هدفين أمام منتخبات كبرى على غرار فرنسا. لكن في هذه المباراة لم تسر الأمور كما نشتهي وخسرنا بفارق كبير" مشيرا إلى أن "هذا الفريق لا يملك خبرة كبيرة ولاعبوه الشبان عليهم العمل كثيرا".

ويتعين على منتخب نسور قرطاج تركيز جهوده بعد غد الثلاثاء لتحقيق نتيجة إيجابية ضد المنتخب الأيسلندي الذي فاز على الأرجنتين بحصة 31 مقابل 25.

وعن احتمالات فوز تونس في المباراة المقبلة، قال بورت "ستكون مباراة قوية، لكني أعتقد أنهم ليسوا بقوة السويد. ستكون المباراة بنسبة 50-50". مضيفا في الوقت ذاته "لا يمكن أن نصبح أقوياء فجأة في غضون يومين، لكن سنعمل على تفادي أخطائنا الكبرى التي ارتكبناها في مباراة السويد على غرار الهجوم المفرط وارتكاب الأخطاء الكثيرة".

جدير بالذكر أن تونس تلعب في المجموعة الأولى مع الأرجنتين وفرنسا وبريطانيا وآيسلندا والسويد. وتتأهل المنتخبات الأربعة الأولى من كل مجموعة إلى ربع النهائي، وتقام المباراة النهائية في 12 اغسطس/آب المقبل.

المصدر : الفرنسية