رفع علم سوريا وسط لندن بعد غياب أسبوع (الجزيرة نت)


مدين ديرية-لندن

تنطلق اليوم في العاصمة البريطانية لندن دورة الألعاب الأولمبية 2012 بمشاركة البعثة الرياضية السورية التي تتكون من 28 شخصا بينهم عشرة رياضيين.

ويشارك في هذا الحدث الذي يستمر حتى الثاني عشر من الشهر المقبل عشرة رياضيين سوريين في سبع لعبات، هي الفروسية والملاكمة ورفع الأثقال وألعاب القوى ورياضة الرماية والسباحة والدراجات.

ووضعت الأحداث في سوريا الفريق السوري الأولمبي وسط عاصفة سياسية ودبلوماسية بسبب الثورة المستمرة منذ 16 شهرا ضد نظام بشار الأسد، حيث نفذت الحكومة البريطانية عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد نظام الأسد، ورفضت إصدار تأشيرة لرئيس اللجنة الأولمبية السورية موفق جمعة المقرب من الأسد لدخول بريطانيا.

ومن المقرر دخول الشعلة الأولمبية إلى الملعب في تمام الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي لمدينة لندن، حيث وصلت الشعلة وسط لندن، واستقبلها أبناء الجالية السورية ببريطانيا وهم يرفعون أعلام الاستقلال، في حين رفعت الهيئات المختصة لأولمبياد لندن علم سوريا الرسمي بين إعلام الدول المشاركة بعد غياب 3 أسابيع.

أبناء الجالية السورية استقبلوا الشعلة الأولمبية بأعلام الاستقلال (الجزيرة نت)

حظوة ورياضة
وقالت المعارضة السورية إن نظام الأسد الابن وقبله الأب لم يكن يوما داعما للرياضة والرياضيين كونه لم يسمح للأفضل منهم أن يمثل بلده في الاستحقاقات الدولية، وإنما سمح لمن له حظوة حزبية أو مصلحية أو مناطقية بأن يأخذ مكان الأفضل والأجدر بين أقرانه، لكن هذا لا يشمل كل الرياضيين السوريين في العقود الأربعة الماضية، إذ إن بعض الرياضيين كانوا من المهارة بمكان بحيث لا يمكن تجاهلهم على الإطلاق.

وقال عمار المعصراني المتحدث الرسمي باسم حملة "بريطانيون متضامنون مع سوريا" إن البعثة الرياضية السورية إلى أولمبياد لندن تابعة للنظام ومرسلة من الأسد وهي لا تمثل الوطن السوري ورياضييه، "بل تمثل نظاما قتل الروح الرياضية ودمر الرياضة في سوريا، إذ إن اليوم الذي وصلت فيه بعثة النظام إلى لندن قصف هذا النظام منزل لاعب نادي أمية لكرة القدم زكريا اليوسف مما أدى لمقتله".

وأوضح المعصراني في تصريح للجزيرة نت أن الألعاب الأولمبية في لندن تأتي هذا العام وقد انتفض الشعب السوري الذي يغذيه الغضب على مر الأجيال في ثورة شعبية عارمة مستمرة ضد نظام الأسد "الذي رد على ثورة الشعب السوري بالقتل والتشريد محاولا بذلك فصل السوريين عموديا بين معارض له لا يستحق أي حقوق حتى حق الحياة، ومؤيد له تماما تحق له كل الحقوق ومنها التمثيل الرياضي في المحافل الدولية".

بريطانيون متضامنون
وأكد المعصراني أن حركته "بريطانيون متضامنون مع سوريا" تستنكر السماح لعدد من أعضاء بعثة نظام الأسد بالدخول إلى المملكة المتحدة، ودعا بقية الشرفاء في البعثة الرياضية السورية إلى ترك سفينة النظام الغارقة والانضمام إلى صف الشعب الثائر.

وقال إن حركته على استعداد لمساعدتهم، مشيرا في هذا الصدد إلى أن حركته بصدد القيام بحملة منظمة لفضح ما أسماه النظام المجرم في لندن خلال الأولمبياد، حيث من المقرر تنظيم فعاليات "تعري حقيقة النظام السوري" من الرياضة والرياضيين وسترفع صور الرياضيين.

المصدر : الجزيرة