مهاجم هندوراس اسبونيزا كان مصدر إزعاج للدفاع المغربي (دويتشه فيلله)

سقط المنتخب الأولمبي المغربي في فخ التعادل أمام نظيره الهندوراسي 2-2 اليوم الخميس على ملعب هامبن بارك في غلاسكو في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن مسابقة كرة القدم في أولمبياد لندن 2012.

وكان المغرب البادئ بالتسجيل عبر مهاجم خيتافي الإسباني برادة, بيد أن هندوراس ردت بثنائية مطلع الشوط الثاني, قبل أن يدرك الفريق المغربي التعادل في الدقيقة 67. وأكمل المغرب المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد زكريا برغديش في الدقيقة 72.

فرحة لاعبي المغرب بالهدف الأول لم تدم طويلا (دويتشه فيلله)

وظهرت النزعة الهجومية لدى أسود الأطلس من التشكيلة الأساسية التي اختارها المدير الفني بيم فيربيك حيث دفع بالرباعي ياسين جبور وعبد الحميد الكوثري وزكريا برغديش ومحمد أبرهون في خط الدفاع، ثم عزز خط الوسط بالثلاثي حسين خرجة (قائد الفريق)، وإدريس فتوحي وعبد العزيز برادة، فيما أشرك الثنائي زكريا لبيض وسفيان بيداوي ليدعم المهاجم الصريح نور الدين مرابط ليخوض المغرب اللقاء بطريقة 4-3-2-1.

في المقابل، اختار لويس فرناندو سواريز المدير الفني لمنتخب هندوراس اللعب بطريقة 4-2-3-1 واكتفى بلاعبين في مركز الارتكاز ووسط الملعب بدلا من ثلاثة، ودفع بمهاجمه الخطير جيري بنغستون في مركز رأس الحربة، مدعوما بالثلاثي مارتينيز واسبينوزا ولوبيز.

وفي الدقيقة 85 أتيحت فرصة ذهبية للمنتخب المغربي للظفر بنقاط المباراة الثلاث إلا أن المدافع جبور، الذي تلقى تمريرة على طبق من ذهب، سدد خارج المرمى أمام دهشة الجميع لتنتهي هذه المباراة بالتعادل, وهو التعادل الخامس للمغرب في عشرين مباراة في تاريخ مشاركاته في الأولمبياد.

وبات المغرب مطالبا بالفوز في مباراته الثانية على اليابان الأحد المقبل للإبقاء على آماله في بلوغ الدور الثاني قبل مواجهته إسبانيا في الجولة الثالثة والأخيرة الأربعاء المقبل.

وفي مباراة ثانية, فازت اليابان على إسبانيا 1-صفر على ملعب هامبدن بارك في غلاسكو في ختام الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

وسيلعب المنتخبان العربيان الآخران, الإمارات ومصر مباراتين أمام كل من أورغواي والبرازيل على الترتيب.

المصدر : الألمانية