الاحتفالات في إسبانيا ستتواصل حتى عودة لا روخا لاحقا اليوم من كييف (الفرنسية)

عمت الاحتفالات كامل أرجاء إسبانيا بعد تتويج منتخب لا روخا بكأس أمم أوروبا للمرة الثانية على التوالي، بفوزه الساحق على إيطاليا برباعية نظيفة مساء الأحد في كييف بنهائي المسابقة التي احتضنتها بولندا وأوكرانيا منذ الثامن من الشهر الماضي.

وبمجرد أن أطلق الحكم البرتغالي بيدرو بروينسا صافرة نهاية المباراة التي تابعها أكثر من عشرين مليون إسباني، احتشد آلاف من الجماهير المنتشية في شوارع كل مدن وقرى إسبانيا وأطلقوا العنان للرقص والغناء، كما ملأت الألعاب النارية سماء أكثر من مدينة في انتظار عودة "أبطال الثلاثية" من كييف إلى مدريد لاحقا اليوم.

وكسب المنتخب الإسباني الرهان وحقق ثلاثية تاريخية بتتويجه للمرة الثانية على التوالي بلقب كأس أمم أوروبا للمرة الأولى في تاريخ البطولة، وتتويجه أيضا بثلاثة ألقاب كبرى على التوالي بعد أمم أوروبا 2008 وكأس العالم 2010.

وكتب الموقع الإلكتروني لصحيفة "ماركا" الكروية الإسبانية عقب نهاية المباراة، "نشكركم، نشكركم، نشكركم"، في إشارة إلى الألقاب الثلاثة التي توج بها رجال المدرب فيثنتي دل بوسكي، في حين عنون الموقع الإلكتروني لصحيفة "آس" بكلمتين تلخصان إنجاز لا روخا "البطل الثلاثي".

وفي تصريح له عقب المباراة، أكد دل بوسكي أن فريقه يعيش "لحظة تاريخية" قائلا "نشعر بسعادة بالغة، لقد قدمنا بطولة رائعة ونشعر بالفخر لحمل الكأس". وأضاف "نتخيل أن الجميع يعيشون حالة من السعادة الغامرة في إسبانيا ونشعر بالفخر والسعادة لذلك".

وبات دل بوسكي الملقب بـ"الهادئ" ثاني مدرب يتوج بلقب المونديال وكأس أمم أوروبا بعد الألماني هلموت شوين الذي حقق ذلك مع ألمانيا الغربية في أمم أوروبا 1972 ثم كأس العالم 1974.

برانديلي وبوفون اعترفوا بقوة الإسبان (رويترز)

تهان وثناء
وهنأ مدرب إيطاليا تشيزاري برانديلي الفريق الإسباني بالتتويج وقال إن المنتخب الإيطالي لم يمتلك القدرة البدنية أو الذهنية وبالتالي لا يستحق الفوز، معتبرا أن "إسبانيا فريق استثنائي، كنا مرهقين، إسبانيا دخلت التاريخ عن استحقاق، بعدما قدمت مباراة مثالية ونجحت في فرض سطوتها على المباراة رغم عدم اللعب بمهاجم صريح".

من جهته قال حارس مرمى إسبانيا المخضرم إيكر كاسياس -الذي عزز الرقم القياسي العالمي المسجل باسمه بعدما حقق فوزه رقم 100 مع لا روخا- "نعيش أحلى فترات تاريخ كرة القدم الإسبانية.. أعتقد أننا جميعا نمتلك موهبة لم تظهر للنور منذ زمن بعيد، هناك حالة من التفاهم والحب بين اللاعبين هي السبب الأساسي فيما نحن فيه الآن".

في المقابل أكد الحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون أنه لن يختلق الأعذار لتبرير "الهزيمة المخزية"، قائلا "أعتقد أننا لم نلعب بشكل جيد، المنتخب الإسباني حقيقة كان أفضل منا كثيرا". وأضاف "لقد تسببنا في ألم بالغ للجماهير الإيطالية، حاولنا إسعادهم ولكن في بعض الأحيان تصطدم بخصم أكثر منك قوة".

وخارج أسوار ملعب كييف الأولمبي مسرح الملحمة الإسبانية، أشاد أسطورتا كرة القدم البرازيلي بيليه والألماني فرانز بيكنباور بالمنتخب الإسباني، فكتب الأول عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي "أهنئ إسبانيا بالتتويج.. والآن، فلتنظروا إلى كأس العالم 2014 بالبرازيل".

أما بيكنباور -الذي فاز بلقبي يورو 1972 وكأس العالم 1974 مع منتخب بلاده كلاعب وكأس العالم 1990 كمدرب- فقال "تهنئتي لإسبانيا.. كانوا الأفضل في المباراة النهائية واستحقوا الفوز".

المصدر : وكالات