عمق مهاجم منتخب إيطاليا ماريو بالوتيلي عقدة بلاده للألمان في البطولات الكبرى عندما سجل ثنائية في شباك منتخب ألمانيا (2-1) قاد بها سكوادرا أتزورا إلى المباراة النهائية لكأس أمم أوروبا التي تختتم الأحد المقبل في كييف بقمة نارية بين الأزوري والماتادور الإسباني حامل اللقب وبطل العالم.

على الملعب الوطني في وارسو في الدور نصف النهائي، سجل سوبر ماريو -الغاني الأصل- الهدفين في الدقيقتين 20 و36، فيما سجل مسعود أوزيل -التركي الأصل- الهدف الوحيد للمانشافت في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

ورفع بالوتيلي رصيده إلى ثلاثة أهداف في البطولة بعد هدفه في مرمى جمهورية إيرلندا في الجولة الأولى، ولحق بصدارة الهدافين إلى جانب ماريو ماندزوكيتش (كرواتيا) وآلان دزاغوييف (روسيا) وماريو غوميز (ألمانيا) وكريستيانو رونالدو (البرتغال).

وهي المرة الثالثة التي تبلغ فيها إيطاليا المباراة النهائية بعد الأولى عام 1968 عندما توجت بلقبها الوحيد حتى الآن، والثانية عام 2000 عندما خسرت أمام فرنسا، لتلتقي في النهائي الأحد المقبل في كييف مع إسبانيا حاملة اللقب التي كانت تغلبت على البرتغال 4-2 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر) يوم الأربعاء في دانييتسك.

وسيكون النهائي بمثابة إعادة للمباراة بين الإيطاليين والإسبان في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة والتي انتهت بالتعادل 1-1، حيث كانت إيطاليا سباقة إلى التهديف عبر البديل أنطونيو دي ناتالي وردت إسبانيا عبر فرانسيسك فابريغاس.

أوزيل متحسرا على الهزيمة (الفرنسية)

تفوق تاريخي
وأكدت إيطاليا بطلة العالم أربع مرات تفوقها التاريخي على ألمانيا في البطولات الكبرى (كأس العالم أو كأس أوروبا) حيث تواجه المنتخبان ثماني مرات جاءت نتيجتها في مصلحة الأزوري (أربعة انتصارات ومثلها تعادلات). وهو الفوز الـ15 لإيطاليا على ألمانيا مقابل سبع هزائم وتسعة تعادلات.

ولقنت إيطاليا الألمان درسا في الواقعية ونجحت في حسم النتيجة في الشوط الأول، وكان بإمكانها تعزيز تفوقها أكثر من مرة في الثاني، مستغلة الاندفاع الهجومي لرجال المدرب يواكيم لوف الذين تعطلت ماكينتهم التهديفية أمام صلابة الدفاع الإيطالي.

من جهته، تابع المدرب تشيزاري برانديلي نتائجه الرائعة مع منتخب بلاده وهو لم يذق طعم الهزيمة معه في أي مباراة رسمية، حيث حقق عشرة انتصارات وخمسة تعادلات.

في المقابل، منيت ألمانيا بالخسارة الأولى في البطولة الحالية بعد أربعة انتصارات متتالية وهي الوحيدة التي حققت هذا الإنجاز في البطولة الحالية.

كما فشلت في تحقيق الفوز الـ16 على التوالي في مشاركة رسمية (دون المباريات الودية)، وفي تكرار إنجازها في النسخة الأخيرة عام 2008 عندما بلغت النهائي وخسرت أمام إسبانيا التي أزاحتها من دور الأربعة لمونديال جنوب أفريقيا 2010.

المصدر : وكالات