صلوات رونالدو لم تكن كافية لمنح البرتغال التأهل إلى نهائي العرس القاري (الفرنسية)

بات منتخب إسبانيا على بعد مباراة واحدة من تحقيق إنجاز تاريخي بعد حسمه دربي شبه جزيرة إيبيريا وتأهله مساء الأربعاء إلى نهائي بطولة أمم أوروبا لكرة القدم على حساب البرتغال بركلات الترجيح 4-2 إثر انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

وهي المرة الرابعة التي تبلغ فيها إسبانيا نهائي المسابقة بعد 1964 عندما توجت باللقب الأول و1984 عندما خسرت أمام فرنسا و2008 عندما توجت باللقب الثاني على حساب ألمانيا، وباتت على بعد خطوة واحدة من الاحتفاظ باللقب لتصبح أول منتخب يفعلها في تاريخ البطولة وأول منتخب ينجح في الاحتفاظ بلقبه القاري بعد التتويج باللقب العالمي (ثلاثية تاريخية).

على ملعب دانييتسك في أوكرانيا، لم ترق المباراة إلى مستوى انتظارات الملايين من عشاق الساحرة المستديرة، ولم يقدم النجوم الذين عج بهم المستطيل الأخضر العروض المرجوة، كما لم تسنح أي فرص خطيرة غير تلك التي كاد كريستيانو رونالدو يقتل بها المباراة في الدقيقة 90 إثر هجمة مرتدة خطرة، لكنه سددها بعيدا عن المرمى.

ولجأ المنتخبان إلى شوطين إضافيين تواصل خلالهما التعادل السلبي ليحتكما إلى ركلات الترجيح. وسجل لفريق فيثنتي ديل بوسكي أندريس إنييستا وجيرارد بيكيه وسيرخيو راموس وسيسك فابريغاس في حين أهدر تشابي ألونسو.

وسجل لفريق المدرب باولو بينتو اللاعبان بيبي وناني في حين تصدى إيكر كاسياس لركلتي جواو موتينيو وبرونو ألفيش، لتتأهل إسبانيا وتلتقي في النهائي الأحد المقبل مع ألمانيا أو إيطاليا اللتين تتواجهان في قمة نارية اليوم في وارسو.

وبفوزه هذا، جدد "لا روخا فوريا" تفوقه على جارته البرتغال في البطولات الكبيرة وأزاحها من طريقه بعدما تغلب عليها 1-صفر في ثمن نهائي مونديال جنوب أفريقيا في طريقها إلى اللقب.

وهو الفوز الـ18 لإسبانيا على البرتغال مقابل ست هزائم و12 تعادلا. في المقابل، فشلت البرتغال في بلوغ النهائي الثاني في تاريخها بعد عام 2004 عندما خسرت على أرضها أمام اليونان.

المصدر : وكالات