عبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جوزيف بلاتر عن مخاوفه إزاء تقارير تحدثت عن وجود لاعبين فلسطينيين معتقلين بدون أي سند قانوني في سجون إسرائيل.

وقال الفيفا -في بيان- إن بلاتر بعث برسالة إلى الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم طالبا منه لفت نظر السلطات الإسرائيلية للمسألة. وأضاف أن بلاتر عبر "عن قلقه وانزعاجه بشأن مزاعم الاعتقال غير القانوني للاعبين الفلسطينيين".

وجاء في البيان "تورد التقارير التي تلقاها الفيفا أنه في انتهاك واضح لسلامة هؤلاء وحقوقهم الإنسانية، وفي ظل عدم تمتعهم بحقهم الواضح في المحاكمة، فإن العديد من لاعبي كرة القدم الفلسطينيين يخضعون للاحتجاز من قبل السلطات الإسرائيلية".

وأضاف الفيفا أن التقارير المذكورة تذكر صانع الألعاب الفلسطيني محمود السرسك على وجه التحديد، والذي بلغت حالته الصحية مرحلة حرجة للغاية بسبب إضرابه عن الطعام لمدة تسعين يوما تقريبا، احتجاجا على احتجازه بشكل غير قانوني.

وقال الفيفا إنه علم بالوضع عبر المراسلات مع الاتحاد الفلسطيني للعبة، إضافة إلى تقارير في وسائل إعلام وما ذكره الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين الذي قال إن السرسك -الذي يعيش في رفح بقطاع غزة- اعتقل عند نقطة تفتيش وهو في طريقه إلى الضفة الغربية لخوض مباراة مع المنتخب الوطني في عام 2009.

وأضاف الاتحاد الدولي للاعبين أنه تم استجواب اللاعب لمدة 30 يوما قبل أن يتم سجنه وتمنع عنه زيارات أصدقائه أو عائلته، مشيرا إلى أن وزن اللاعب تراجع إلى 30 كيلوغراما عقب إضرابه عن الطعام.

المصدر : رويترز