الاتحاد الإيطالي اعتبر أن تصريحات برانديلي جاءت في "لحظة غضب" (الأوروبية)

لوح مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم تشيزاري برانديلي الجمعة بالانسحاب من كأس أمم أوروبا التي تنطلق يوم 8 يونيو/حزيران الجاري في بولندا وأوكرانيا، على خلفية قضية التلاعب بنتائج المباريات المعروفة باسم "كالتشوسكوميسي"، لكن الاتحاد الإيطالي سارع إلى نفي هذا الأمر، معتبرا أنها تصريحات في "لحظة غضب".

وقال برانديلي لشبكة "راي سبورت" التلفزيونية قبيل المباراة الودية مع روسيا "إذا كان لمصلحة كرة القدم أن لا يذهب المنتخب الإيطالي إلى كأس أوروبا 2012 فهذا لن يكون مشكلة"، لكن الاتحاد نفى ذلك على الفور.

وخفف ديميتريو ألبرتيني نائب رئيس الاتحاد الإيطالي من وقع تصريحات المدرب، قائلا "إنها مزحة من جانب برانديلي.. إنها لحظة غضب أو مجرد فكرة.. لا توجد أي مخاطر بالنسبة إلى مشاركة إيطاليا في كأس أوروبا".

وأضاف لاعب الوسط الدولي السابق ألبرتيني "هناك أمور أكثر أهمية.. أحب النقاش وليس اتخاذ المواقف دون الأخذ في الحسبان النتائج المترتبة عليها.. أريد أن أتكلم فقط عن كرة القدم، لكن ما يجري يدفعنا إلى الحديث عن أشياء أخرى".

وتأتي تصريحات برانديلي على خلفية موجة الاعتقالات التي تمت الاثنين وأدت إلى إبعاد المدافع دومينيكو كريستشيتو عن المشاركة في كأس أوروبا لاستدعائه إلى التحقيق كشاهد في القضية.

وكان رئيس وزراء إيطاليا ماريو مونتي قد اقترح تعليق أنشطة كرة القدم للمحترفين في بلاده لعامين أو ثلاثة، وذلك على خلفية القضية التي أدت إلى اعتقال 19 لاعبا هذا الأسبوع.

المصدر : الفرنسية