بالوتيلي خلال حصة تدريبية مع منتخب إيطاليا قبل يومين (الفرنسية)

حذر المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيللي المشجعين من التعرض له بحركات عنصرية خلال بطولة أمم أوروبا التي تنطلق في الثامن من الشهر المقبل في بولندا وأوكرانيا، اللتين شهدتا العديد من السلوكيات العنصرية في الآونة الأخيرة.

وقال اللاعب الأسمر المشاغب (21 عاما) في مقابلة مع مجلة "فرانس فوتبول" يوم الأربعاء "لو ألقى إلي أحدهم في الشارع ثمرة موز، سأدخل السجن لأنني قد أقتله"، في إشارة إلى حادثة وقعت معه عندما كان يلعب بالدوري الإيطالي وألقى إليه أحد المشجعين في روما ثمرة موز.

وأضاف اللاعب المولود في باليرمو جنوب إيطاليا لأبوين من غانا أنه لن يقبل ذلك التصرف في أحد ملاعب بطولة أمم أوروبا قائلا "سأحزم حقائبي وأرحل".

وسبق أن عانى بالوتيلي -الذي يلعب في صفوف منشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي- من شتم عنصري عام 2009 من جانب جماهير روما ويوفنتوس، عندما كان يلعب ضمن صفوف إنتر ميلان.

وتنامت المخاوف من مواجهة مواقف عنصرية بعد بث وثائقي تلفزيوني أظهر مشجعين في بولندا وأوكرانيا يهتفون بعبارات عنصرية ونازية ضد لاعبين سمر، كما حذرت الحكومة البريطانية من هجمات ضد مشجعين على خلفية إثنية وعرقية. في المقابل فند البلدان المنظمان هذه الاتهامات مؤكدين أنه لن تحدث أي مشاكل من هذا القبيل.

يذكر أن إيطاليا تفتتح مبارياتها ضمن منافسات المجموعة الثالثة بمواجهة إسبانيا بطلة العالم وأوروبا ثم أيرلندا ثم كرواتيا، وذلك على ملعبي غدانسك وبوزنان في بولندا.

المصدر : وكالات