مونتي يقترح تعليق لعبة كرة القدم
آخر تحديث: 2012/5/29 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/29 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/9 هـ

مونتي يقترح تعليق لعبة كرة القدم

مونتي: من المحزن أن كرة القدم مذنبة بأبشع التهم مثل الغش والخداع واللاشرعية (الأوروبية)

قال رئيس وزراء إيطاليا ماريو مونتي اليوم إنه يجب تعليق كافة أنشطة كرة القدم للمحترفين لعامين أو ثلاثة، وذلك على خلفية فضيحة التلاعب بالمراهنات على نتائج المباريات المعروفة باسم "كالتشوسكوميسي" التي أدت إلى اعتقال 19 لاعبا هذا الأسبوع.

وقال مونتي -في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء بولندا دونالد تاسك الذي يقوم بزيارة لإيطاليا- "لا أقدم اقتراحا، من المؤكد أنه ليس اقتراحا حكوميا لكنه أمر أتمناه بالنسبة لشخص أحب كرة القدم لأعوام عدة"، مضيفا "ربما يفيد تعليق اللعبة بشكل كامل لعامين أو ثلاثة أعوام في تطور مواطنينا".

ويأتي تصريح مونتي بعد سلسلة الاعتقالات التي قامت بها الشرطة أمس على خلفية هذه الفضيحة الجديدة التي تسببت في غياب دومينيكو كريشيتو مدافع زينيت سان بطرسبورغ الروسي عن المنتخب الإيطالي في نهائيات كأس أمم أوروبا التي تنطلق في 8 من الشهر المقبل.

وداهمت الشرطة صباح أمس الاثنين معسكر المنتخب الإيطالي، وقامت بتفتيش غرفة كريشيتو الذي ورد اسمه ضمن لائحة الـ19 لاعبا المشتبه في تورطهم في فضيحة التلاعب بالنتائج، وبينهم قائد لاتسيو ستيفانو ماوري الذي أوقف.

كما ورد اسم أنطونيو كونتي مدرب يوفنتوس -المتوج بلقب الدوري مؤخرا- في الفضيحة التي اندلعت منذ نحو سنة من قبل المدعي العام في كريمونا حيث بدأت معالم القضية تتبلور، وذكرت وكالة "أنسا" أن الشرطة حققت مع لاعب "السيدة العجوز" سابقا لأنه كان يشرف على سيينا خلال موسم 2010-2011.

وقد نفى كونتي الاتهامات قائلا "أكرر أنني أنفي أي تورط في هذه القضية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى لاعبي فريقي"، في إشارة إلى سيينا الذي كان يشرف عليه موسم 2010-2011 والذي شمله التحقيق.

فييري يشتبه في تورطه في القضية (الأوروبية-أرشيف)

فييري متورط
وفي سياق متصل، ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية اليوم أن اللاعب المعتزل كريستيان فييري متورط كمشتبه به في القضية. ويبدو أن اللاعب الدولي السابق الذي لعب مع 12 ناديا مختلفا، كان على اتصال بأشخاص آخرين تورطوا في مخطط تلاعب دولي عام 2001 عندما كان يلعب في نادي إنتر ميلان الإيطالي.

وتحدث رئيس الوزراء الإيطالي عن واقع اللعبة في بلاده التي اختبرت ثلاث فضائح كبرى خلال حوالي 30 عاما، قائلا "من المحزن أن رياضة كرة القدم التي من المفترض أن تعكس القيم العليا، مذنبة بأبشع التهم مثل الغش والخداع واللاشرعية".

وتشكل هذه الفضيحة هزة جديدة للكرة الإيطالية بقوة الهزتين اللتين ضربتا الـ"كالتشو" عاميْ 1980 و2006، وهذه المرة تحت تسمية "كالتشوكوميسي" عوضا عن فضيحتيْ "توتونيرو" التي تسببت في إيقاف هداف مونديال 1982 باولو روسي ثلاثة أعوام، ثم خففت العقوبة إلى عامين وإنزال ميلان للدرجة الثانية، و"كالتشوبولي" التي أدت لتجريد يوفنتوس من لقبيه في الدوري وإنزاله إلى الدرجة الثانية.

وذكر روبرتو دي مارتينو المدعي العام في كريمونا أن مدخول بعض المباريات "المغشوشة" في الرهانات خلال موسم 2010-2011 مثل مباراة ليتشي ولاتسيو بلغ 2 مليون يورو، مشيرا إلى أن مبلغ 600 ألف يورو من هذه الأرباح ذهب إلى رشى اللاعبين وغيرهم.

وأعلن أيضا أن أهم ما كشفه التحقيق مع الأشخاص الـ19 هو وجود مجموعة من خمسة مجريين تم توقيف بعضهم في المجر بسبب أفعال مماثلة لتلك التي حدثت في إيطاليا.

وكانت وسائل الإعلام الإيطالية كشفت في التاسع من الشهر الحالي أن 22 ناديا كرويا و61 لاعباً تم استدعاؤهم من قبل النائب العام في كريمونا للمثول أمام القضاء للاشتباه في تورطهم في فضيحة "كالتشوسكوميسي"، أي المراهنة على مباريات كرة القدم.

المصدر : وكالات

التعليقات