برشلونة عوض خسارة الدوري بالتتويج للمرة 26 بتاريخه بكأس الملك (رويترز)

توج نادي برشلونة للمرة 26 بكأس ملك إسبانيا بعد أن هزم أتليتيكو بلياو بثلاثية نظيفة بنهائي المسابقة مساء الجمعة، ليهدي مديره الفني جوسيب غوارديولا أسعد نهاية مع الفريق الكاتالوني لأنها كانت آخر مباراة يخوضها مع البلاوغرانا.

على ملعب "فيسنتي كالديرون" بالعاصمة مدريد، ودع غوارديولا فريقه بأفضل طريقة ممكنة بعد إحراز اللقب الـ14 من أصل 19 مسابقة خاضها مع الفريق منذ عام 2008، ليعزز مكانته كأنجح مدرب في تاريخ برشلونة.

ورغم أن الهزيمتين أمام تشلسي الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا وأمام ريال مدريد في الدوري الإسباني سرقتا بعضا من بريق إنجازات غوارديولا، فإن اللاعبين أنقذوا الموسم وقدموا أفضل هدية لمدربهم في مباراة الوداع.

وتفوق المدرب الشاب مجددا على أستاذه ومثله الأعلى مارسيلو بييلسا المدير الفني الأرجنتيني لفريق بلباو، بعد أن حسم برشلونة المباراة منذ شوطها الأول بتسجيل الأهداف الثلاثة في أول 25 دقيقة عبر بدرو رودريغيز في الدقيقتين الثالثة والـ25 والأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 20.

وعزز برشلونة موقعه في صدارة أكثر الفرق تتويجا بلقب الكأس، حيث أحرز اللقب 26 مرة مقابل 23 لقبا لبلباو الذي لم يتوج بأي لقب منذ عام 1984، كما فشل في الثأر لهزيمته 1-4 أمام برشلونة في نهائي المسابقة عام 2009.

وأهدر بلباو فرصة إنقاذ موسمه الحالي، حيث خسر بثلاثية نظيفة أيضا أمام مواطنه أتليتيكو مدريد قبل 17 يوما في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).

المصدر : وكالات