فريق البلوز نجح في التتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخه (رويترز)
أهدى العاجي ديدييه دروغبا فريقه تشلسي الإنجليزي اللقب الأول لفريقه بدري أبطال أوروبا عندما سجل هدفا عادل به النتيجة في وقت قاتل، ثم سجل ركلة ترجيح حاسمة في نهائي المسابقة أمام بايرن ميونيخ الألماني مساء السبت على ملعب "أليانز أرينا" في مدينة ميونيخ الألمانية.

وأمام نحو 66 ألف متفرج، حسم تشيلسي اللقب عبر ركلات الترجيح 4-3 بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل 1-1، ليحرم بايرن من فرصة التتويج باللقب للمرة الخامسة في تاريخ النادي البافاري.

وأهدر بايرن فرصة حسم اللقاء في كل من الوقتين الأصلي والإضافي بعدما تفنن لاعبوه في إهدار الفرص السهلة على مدار الشوطين، كما أهدر نجمه الهولندي آريين روبن ركلة جزاء في الوقت الإضافي الأول.

وانتهى الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل 1-1 حيث تقدم لاعب الوسط الألماني توماس مولر لبايرن بهدف من ضربة رأس إثر تمريرة من زميله توني كروس في الدقيقة 83، ثم عادل دروغبا للبلوز في الدقيقة 88، ليحتكم الفريقان إلى شوطين إضافيين.

وكاد دروغبا (34 عاما) نفسه يتحول من بطل إلى مصدر ألم لفريق الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش عندما تسبب في ركلة جزاء بسبب عرقلته الفرنسي بلال ريبيري في منطقة الجزاء، لكن حارس المرمى التشيكي بيتر تشيك نجح في محو الخطأ بتصديه لتسديدة روبن.

وبنهاية الشوطين الإضافيين بالتعادل، حسمت ركلات الترجيح اسم المتوج باللقب، فنجح فيليب لام  وماريو غوميز ومانويل نوير في التسجيل لبارين، في حين أخفق كل من الكرواتي إيفيكا أوليتش وباستيان شفاينشتايغر. ولتشلسي أخفق الإسباني خوان ماتا في التسجيل، في حين نجح كل من البرازيلي دافيد لويز وفرانك لامبارد وآشلي كول ودروغبا.

شفاينشتايغر متحسرا على فقدان اللقب
 (غيتي إيميجز)

فرصة أخيرة
وكانت المباراة فرصة أخيرة للفريق البافاري لضمان عدم الخروج من الموسم الحالي صفر اليدين، بعدما حل ثانيا في الدوري الألماني خلف بوروسيا دورتموند، كما خسر المباراة النهائية لكأس ألمانيا أمام الفريق نفسه، ولكنه حل ثانيا أيضا في دوري الأبطال.

وفي المقابل، أحرز تشلسي اللقب بعدما فاز بكأس الاتحاد الإنجليزي في وقت سابق من الشهر الحالي، ولكنه حل سادسا في الدوري الإنجليزي بعد موسم مخيب للآمال.

وكان الفريق اللندني بحاجة إلى الفوز بلقب أبطال أوروبا ليضمن المشاركة في الدور التمهيدي لنسخة الموسم المقبل، بعدما أخفق في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري.

وقد يكون التتويج باللقب سببا رئيسيا ليواصل الإيطالي روبرتو دي ماتيو مهامه في منصب المدير الفني لتشيلسي بعد النتائج الرائعة التي حققها مع الفريق منذ توليه المسؤولية في مارس/آذار الماضي، خلفا للبرتغالي أندري فياش بواش الذي أقيل لسوء النتائج.

المصدر : وكالات