الباحثون التقطوا صورا لمخاخ العدائين قبل السباق وأثناءه وبعده (غيتي-أرشيف)

قال عالم ألماني إن فريق الباحثين الذي أشرف عليه اكتشف أن حجم المخ لدى العدائين الذين شاركوا في سباق الماراثون الأوروبي عام 2009 مسافة 4500 كلم على 64 مرحلة، قد تقلص بشكل مؤقت بسبب السباق.

وأشرف عالم الأشعة فولفغانغ فرويند على دراسة خاصة اعتمدت على تحليل صور أشعة الرنين المغناطيسي الخاصة بـ13 رياضيا أثناء السباق التي التقطت باستخدام جهاز متحرك لأشعة الرنين المغناطيسي حمل على شاحنة ورافق العدائين طوال السباق الذي بدأ من جنوب إيطاليا وانتهى في مدينة نوردكاب بشمال النرويج.

وسمح أكثر من 40 متسابقا للباحثين عام 2009 بالتقاط صور لمخاخهم قبل السباق وأثناءه وبعده. 

واكتشف فرويند -الذي يعمل في المستشفى الجامعي بمدينة أولم- أن المخ تقلص أثناء العدو ثم عاد لحجمه الطبيعي بعد ثمانية أشهر.

وقال فرويند إن فريق الباحثين كان يتوقع قبل الدراسة أن تختلف المناطق المسؤولة عن الألم بالمخ لدى هؤلاء العدائين، لأن قطع مثل هذه المسافات الطويلة يؤدي للشعور بالألم "ولكن ذلك لم يحدث".

وأكد الباحث الألماني أن الباحثين كانوا يتوقعون أيضا أن تؤثر حاجة الجسم الماسة للطاقة على حجم المخ، وهو ما تأكد لهم من خلال الدراسة، حيث تراجع حجم المخ أثناء العدو بنحو 6% "ولكن الخبر السار هو أن حجم المخ عاد إلى طبيعته بعد ثمانية أشهر".

وأشار فرويند إلى أنه على الرغم من تراجع حجم المخ إجمالا فإنه كانت هناك مناطق في المخ تراجع حجمها بشكل أكبر وهي منطقة الفص الصدغي في مؤخرة المخ الرئيسي.

وتوجد بهذه "المناطق العمليات السمعية واللغوية والبصرية الأكثر تعقيدا التي يتم من خلالها على سبيل المثال التعرف على وجه ما أو متابعة محادثات تفصيلية".

المصدر : الألمانية