مشجعون ماليزيون يحتفلون بفوز فريقهم (الجزيرة نت)

محمود العدم-كوالالمبور

تعيش الأوساط الرياضية وحتى السياسية بماليزيا في الآونة الأخيرة تفشيا غير مسبوق لظاهرة الرهانات غير القانونية وعمليات التلاعب بنتائج المباريات ضمن دوري المحترفين لكرة القدم.

وتم الكشف مؤخرا عن عدد من قضايا التلاعب كان آخرها خلال شهر فبراير/شباط الماضي، حيث اتهم عدد من ضباط الشرطة بالتورط في مثل هذه القضايا في ولاية جوهور، تم على إثرها تجميد نشاط 18 لاعبا لثلاث سنوات إضافة إلى طرد مدرب.

ووصف وزير الرياضة هذه الفضائح بـ"الفضيحة المخزية"، في حين قرر اتحاد كرة القدم الماليزي تشكيل لجان خاصة في جميع اتحادات اللعبة في ماليزيا لتكثيف المراقبة والعمل على الحد من انتشار الظاهرة ومكافحتها.

وأعلن نائب وزير الرياضة والشباب إبراهيم غزالي خلال جلسة للبرلمان مطلع الأسبوع الجاري "أن وزارته لن تتسامح مع أي طرف يحاول تدمير مستقبل الرياضة في البلاد"، وأنه سيتم تشكيل هذه اللجان بالتعاون مع الشرطة الماليزية ولجان مكافحة الفساد والقمار.

وتسود مخاوف في الأوساط الرياضة الماليزية من تصاعد الظاهرة، وعبر عدد من الصحفيين عن مخاوفهم من أن تكشف هذه الحادثة عن تورط مسؤولين آخرين، خصوصا أن اتحاد كرة القدم الماليزي سبق له الكشف عن عصابات للتلاعب بنتائج المباريات في أواسط التسعينيات من القرن الماضي، تورط فيها المئات من اللاعبين والمسؤولين الرياضيين.

كما عبر عدد من عشاق هذه الرياضة -استطلعت الجزيرة نت آراءهم- عن قلقهم من تفشي هذه الظاهرة "التي قد تهدد مستقبل كرة القدم في البلاد مقابل تحقيق بعض المكاسب الشخصية، خصوصا بعد الصعود القوي للفريق القومي الذي فاز ببطولة آسيان العام الماضي".

الحكومة الماليزية قالت إنها لن تتسامح مع المتورطين في التلاعب (الجزيرة نت)

الفيفا تتهم
وكان رئيس لجنة الأمن في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) كريس أيتون تحدث الشهر الماضي عن حصوله على معلومات تفيد بتورط مسؤولين في اتحاد كرة القدم الماليزي في التلاعب بنتائج المباريات، وهو ما أثار موجة انتقادات ماليزية على أيتون.

وقال أيتون في مؤتمر صحفي عقده في كوالالمبور إن لديه معلومات عن تورط مسؤولين في التلاعب بنتائج المباريات، وسيسلمها إلى لجنة مكافحة الفساد الماليزية.

ورد اتحاد الكرة الماليزي وقتها على اتهامات أيتون بالطلب من الفيفا اتخاذ إجراءات ضده ردا على تصريحاته التي وصفها "بأنها مضرة وغير أخلاقية".

وقال نائب رئيس الاتحاد الماليزي لكرة القدم عبد الله بن سلطان أحمد شاه "لقد تجاوز الحدود بتصريحاته، وينبغي على الفيفا أن يعطينا دليلا لمثل هذا الزعم".

المصدر : الجزيرة