لاعب وسط بايرن روبن يحتفل بعد تسجيله هدفا بمرمى الريال (الفرنسية)
على خلاف التوقعات التي راهنت على نهائي "الأحلام" بين ريال مدريد وبرشلونة، تأهل ناديا بايرن ميونخ الألماني وتشيلسي الإنجليزي  لنهائي دوري أبطال أوروبا، منهيان بذلك –ولو مؤقتا- سيطرة الكرة الإسبانية على المستوى القاري والعالمي.
 
فقد ضاعف بايرن أحزان الجماهير الإسبانية وحقق حلم التأهل للمباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا التي ستقام على ملعبه "أليانز أرينا" في ميونيخ بعدما تغلب على ريال مدريد الإسباني 3-1 بضربات الجزاء الترجيحية أمس الأربعاء في إياب الدور قبل النهائي للبطولة.

وبلغ بايرن النهائي للمرة التاسعة في تاريخه والثانية في الأعوام الثلاثة الأخيرة. وسيصبح بايرن -بطل أوروبا أربع مرات- لو تمكن من تجاوز تشيلسي، أول فريق ينتمي إلى المدينة المضيفة يفوز بلقب دوري الأبطال في ملعبه

تعطيل ميسي
وكان تشيلسي نجح بقيادة العاجي ديدي دروغبا وزملائه في تعطيل سحر أفضل لاعب في العالم ليونيل ميسي وعوضوا تأخرهم صفر-2، رغم النقص العددي بطرد قائدهم، وتمكنوا من التأهل إلى نهائي أغلى بطولات الأندية للمرة الثانية في تاريخهم، بعد خسارة اللقب عام 2008.

 ميسي عجز في فك طلاسم تشيلسي (الفرنسية)
وبعد الفوز 1-صفر في مباراة الذهاب، تم الاحتفاء بلاعبي تشيلسي المخضرمين أمس كأبطال في إنجلترا نظرا إلى تفانيهم المطلق وفعاليتهم الكبيرة، فضلا عن التوفيق الذي وقف إلى جوارهم.

وقالت صحيفة غارديان "تشيلسي في بلاد العجائب"، في حين أثنت صحيفة صن على "البلوز الرائعين"، بينما أشادت دايلي تلغراف بما اعتبرته "الفريق الشجاع الذي لم ينتبه إليه أحد" وباغت الجميع بالتأهل لنهائي البطولة الذي سيقام يوم 19 مايو/أيار المقبل ليبقى حلم مالك النادي رومان أبراموفيتش في التتويج بالكأس القارية قائما.

ومما سيميز نهائي هذه السنة هو غياب سبعة لاعبين أساسيين من الفريقين بسبب الإيقاف، فسيفتقد بايرن ميونيخ كلا من هولغر بادشتوبر وديفد ألابا ولويس جوستافو، لأن كلا منهم حصل الأربعاء على بطاقته الصفراء الثالثة خلال لقاء إياب الدور قبل النهائي.

في حين سيحرم تشيلسي من خدمات راؤول ميريليش وبرانيسلاف إيفانوفيتش وراميريز لنفس السبب، فضلا عن القائد جون تيري الذي حصل على بطاقة حمراء مباشرة في مباراة الثلاثاء أمام برشلونة.

لملمة الجراح
وبينما يباشر طرفا النهائي استعداداتهما قبيل موعد 19 مايو/أيار القادم، يسعى ريال مدريد وبرشلونة لملمة جراحهما الأوروبية قبل لقاءات الدوري المقررة مطلع الأسبوع القادم، حين يستقبل النادي الملكي -الباحث عن ست نقاط من أربع مباريات متبقية لحسم اللقب- فريق إشبيلية.

في حين يراهن الفريق الكاتالوني على استغلال مباريات الدوري المتبقية -بداية من تنقله إلى مدريد لمواجهة رايو فاليكانو- للإعداد الجيد لنهائي كأس الملك الذي سيجمعه بنادي أتليتيك بلباو يوم 25 مايو/أيار القادم.

وتحتفظ إسبانيا بآمالها في الارتقاء لمنصة التتويج الأوروبية بالنظر إلى وجود ثلاثة فرق إسبانية –فالنسيا وأتلتيكو مدريد وأتلتيك بلباو- في مسابقة الدوري الأوروبي" يوروبا ليغ" التي تختتم دورها قبل النهائي اليوم الخميس.

وبينما تمكن تشيلسي وبايرن من إيقاف زحف الكرة الإسبانية الذي بدأ بتتويج منتخب إسبانيا بكأس أوروبا للأمم 2008 وكأس العالم 2010، واستحواذ برشلونة على كل الألقاب في 2011، يراهن الإسبان على ترسيخ تفوقهم والثأر لهذه النكسة خلال كأس الأمم الأوروبية المقررة في بولندا وأوكرانيا الصيف المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات