جماهير الكرة العراقية قد تتمتع مجددا بمتابعة مباريات منتخب بلادها في العاصمة بغداد (الأوروبية-أرشيف)

أبلغ رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر وفدا عراقيا اجتمع به في زيوريخ اليوم أن من حق العراق لعب مبارياته الدولية على أرضه، مؤكدا موافقته على الدعوة لزيارة العاصمة بغداد في وقت لاحق، حسب مستشار الاتحاد العراقي وليد طبرة.

وقال طبرة لوكالة الصحافة الفرنسية من مقر الاتحاد الدولي (فيفا) بعد انتهاء الاجتماع، إن المقابلة كانت جيدة وإن بلاتر وافق على إرسال لجنة إلى العاصمة بغداد لمعاينة ملعب الشعب الدولي والتأكد من جاهزيته لإقامة المباريات مستقبلا بعد رفع الحظر المفروض عن إقامة المباريات في بغداد.

وكان وفد من الاتحاد العراقي لكرة القدم ضم رئيسه ناجح حمود ونائبه عبد الخالق مسعود ومستشار الاتحاد وليد طبرة، توجه إلى سويسرا الثلاثاء الماضي لمقابلة بلاتر والأمين العام للفيفا جيروم فالكه لمناقشة مسألة رفع الحظر.

وقال طبرة "اعتبر بلاتر أن من حق العراقيين إقامة المباريات على أرضهم لكونهم محبين لكرة القدم بشدة، كما وافق على دعوة زيارة العراق وتحديدا العاصمة بغداد في وقت قريب".

وقد أثنى بلاتر على جهود الاتحاد العراقي "الذي يؤدي عمله في مثل هذه الظروف الصعبة وبنجاحه في تنظيم دوري الكرة بشكل مستقر وبلوغ المنتخب الدور النهائي لتصفيات مونديال البرازيل 2014"، حسب طبرة الذي أكد رغبة الفيفا بدعم الاتحاد العراقي وتطوير الكرة العراقية.

دعم بلاتيني
من جهته قال نائب رئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود الذي حضر مقابلة بلاتر إن الأخير تفهم الموقف العراقي ومطالبته برفع الحظر، موضحا أن "الوفد سيلتقي خلال الساعات المقبلة في زيوريخ رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة الفرنسي ميشال بلاتيني للحصول على دعمه في ملف رفع الحظر".

يذكر أن الفيفا فرض الحظر منذ عام 2003 بسبب الظروف الأمنية غير المستتبة في العراق، ثم في عام 2009 رفع الحظر وسمح بإقامة المباريات في أربيل بإقليم كردستان على أساس أنه الأكثر استقرارا.

وفي سبتمبر/أيلول 2011 أعاد الفيفا فرض الحظر بعد أحداث رافقت مباراة العراق والأردن ضمن تصفيات مونديال البرازيل 2014 التي استضافها ملعب فرانسوا حريري واعتبرت (الأحداث) خروجا عن اللوائح المعمول بها، مما اضطر العراق إلى نقل مباريات منتخباته إلى العاصمة القطرية الدوحة.

المصدر : الفرنسية