الفرنسي لوران كوسييلني مفتتحا التسجيل لأرسنال (الفرنسية)

كاد أرسنال الإنجليزي يحقق مفاجأة من العيار الثقيل عندما هزم ميلان الإيطالي بثلاثية نظيفة ليثأر لهزيمته ذهابا برباعية نظيفة ويرد الاعتبار لنفسه وإن فشل في بلوغ الدور الربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، من جهته تأهل بنفيكا البرتغالي على حساب زينيت سان بيترسبورغ بعد أن هزمه بهدفين نظيفين.

في المباراة الأولى على ملعب "الإمارات" وأمام 59 ألف متفرج، أفلت ميلان صاحب المركز الثاني في عدد الألقاب في المسابقة (7 مرات مقابل 9 لريال مدريد الإسباني صاحب الرقم القياسي) من معجزة أرسنال الذي كان قريبا من تحقيق المستحيل وتحويل خسارته صفر-4 ذهابا إلى فوز بالنتيجة ذاتها على الأقل إن لم يكن أكثر وحجز بطاقته إلى الدور الربع النهائي.

في المقابل خاض ميلان -الذي حسم نتيجة الذهاب لصالحه برباعية نظيفة على ملعب سان سيرو وألحق أقسى خسارة بالفريق اللندني في المسابقة القارية العريقة- المباراة في غياب أكثر من لاعب أساسي خصوصا البرازيلي ألكسندر باتو والغاني كيفن برينس بواتنغ وماسيمو أمبروزيني والهولندي كلارنس سيدورف وجينارو غاتوزو وأليساندرو نيستا.

وسجل الفرنسي لوران كوسييلني (7) والتشيكي توماس روزيكي (26) والهولندي روبن فان بيرسي (42 من ركلة جزاء) الأهداف الثلاثة. ورغم محاولاتهم المتكررة، فشل رجال المدرب أرسين فينغر طيلة الشوط الثاني في تسجيل هدف رابع يعدلون به الكفة بين مباراتي الذهاب والإياب.

سجل رائع
وفي المباراة الثانية على ملعب "لا لوش" وأمام 46 ألف متفرج، استغل بنفيكا عاملي الأرض والجمهور وتغلب على ضيفه زينيت سان بطرسبورغ 2-صفر.

وتابع الفريق البرتغالي بطل عامي 1961 و1962 سجله الرائع على ملعبه في مبارياته الـ20 الأخيرة في المسابقات الأوروبية حيث حقق فوزه الـ16 مقابل 3 تعادلات وخسارة واحدة. وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها بنفيكا الربع النهائي منذ عام 2006.

وسجل الأوروغوياني ماكسيميليانو بيريرا (45+1) ونيلسون أوليفيرا (90+3) هدفي بنفيكا. وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز زينيت 3-2.

المصدر : وكالات