بلاتر: اتخذنا الخطوة الأولى بشأن التأمين على اللاعبين  (الفرنسية)

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أنه سيبدأ العمل بنظام التأمين على جميع اللاعبين الذين يشاركون مع منتخبات بلادهم في المباريات الرسمية، كما طالب الأندية بالسماح للاعبيها بالانضمام إلى منتخبات بلدانهم الأولمبية بأولمبياد لندن الصيف المقبل.

وأوضح رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جوزيف بلاتر يوم الجمعة أن اللجنة التنفيذية بالفيفا قررت طرح هذه الفكرة للمناقشة في اجتماع الجمعية العمومية (الكونغرس) للفيفا في مايو/أيار المقبل واتخاذ القرار النهائي، على أن يبدأ التأمين على اللاعبين بالفعل أول سبتمبر/أيلول المقبل.

وأشار الفيفا إلى أن الميزانية المبدئية للمشروع تبلغ 100 مليون دولار (75 مليون يورو). وقال بلاتر عن المشروع "اتخذنا الخطوة الأولى، إنه ابتكار وتطوير يفيد الجميع".

وأضاف في شأن آخر أن اللجنة التنفيذية في الفيفا اقترحت روزنامة للمباريات الكروية حتى عام 2018، وأنها ستبدأ التشاور بشأنها مع باقي الأطراف المعنية مثل الاتحاد الأوروبي للأندية (إكا) الذي طالما مارس ضغوطا على الفيفا فيما يتعلق بالتأمين على اللاعبين وكذلك روزنامة المباريات.

وقال بلاتر "عاد كارل هاينز رومينيغه رئيس إكا إلى مائدة التشاور وبدأنا المحادثات مع إكا وجميع الأندية من أجل توقيع اتفاقية للفترة من 2015 إلى 2018 بشأن تعويضات الأندية (عن إصابة لاعبيها في مشاركاتهم مع المنتخبات) وأمور أخرى".

وتأتي هذه التطورات بعد أسبوع من الاتفاق المشترك الذي تم بين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) و"إكا" حول مسألة التأمين على اللاعبين وروزنامة المباريات.

الأندية والأولمبياد
على صعيد آخر، طالب الفيفا الأندية بالسماح للاعبيها بالانضمام إلى منتخبات بلدانهم الأولمبية (تحت 23 عاما) في حالة استدعاء أي منهم للمشاركة في مسابقة كرة القدم بأولمبياد الصيف المقبل في لندن 2012، رغم عدم إدراج فعاليات المسابقة ضمن الروزنامة الرسمية للفيفا.

وذكر الفيفا في بيان له أن "اللجنة التنفيذية قررت أن يكون سماح الأندية للاعبيها بالانضمام للمنتخبات الأولمبية أمرا إجباريا".

وأبدت الأندية امتعاضها في الماضي من مشاركة لاعبيها في الدورات الأولمبية لأنها تتزامن مع فترات الإعداد التي تجريها الأندية قبل بداية المواسم أو مع المراحل الأولى من بطولات الدوري المحلية في عدد من البلدان.

وفي عام 2008، اشتد الخلاف بين نادي برشلونة الإسباني والاتحاد الأرجنتيني للعبة على فكرة السماح للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة بالمشاركة مع منتخب بلاده في أولمبياد بكين 2008.

وأصدرت المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي (كاس) قرارها لصالح برشلونة، لكنه سمح في النهاية للاعب بالمشاركة مع راقصي التانغو.

وتقتصر المشاركة في المسابقة الأولمبية على اللاعبين الشبان (تحت 23 عاما) مع إمكانية مشاركة ثلاثة لاعبين لكل منتخب فوق هذا السن.

المصدر : الألمانية