كاميرون (يمين) خلال المؤتمر الصحفي مع روغ (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون اليوم أن مسؤولي النظام السوري الذين تشملهم عقوبات من قبل الاتحاد الأوروبي لن يكونوا مرحبا بهم خلال الألعاب الأولمبية في لندن الصيف المقبل، لكن الرياضيين السوريين من حقهم المشاركة.

وقال كاميرون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع البلجيكي جاك روغ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية "لا أعتقد أن علينا معاقبة الرياضيين على خطايا النظام، لذلك سيكون هؤلاء حاضرين" في الأولمبياد.

وأضاف كاميرون "لنكن واضحين جيدا، بريطانيا بذلت جهودا مع الاتحاد الأوروبي وغيره لتجميد الأرصدة البنكية وحظر السفر واتخاذ إجراءات عقابية أخرى ضد هذا النظام"، مؤكدا أن أي شخص يشمله حظر السفر لن يكون مرحبا به في لندن.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية وجهت دعوة رسمية إلى سوريا أواخر يوليو/تموز الماضي للمشاركة في الأولمبياد، غير أن بيبي ميرو مدير العلاقات باللجان الأولمبية المحلية، قال نهاية الشهر الماضي إن اللجنة تراقب الوضع في سوريا.

وتعيش سوريا ثورة ضد نظام الرئيس بشار الأسد منذ أكثر من سنة، سقط خلالها أكثر من تسعة آلاف قتيل حسب إحصائيات الأمم المتحدة.

يشار إلى أن أسماء عقيلة الرئيس السوري -التي ترعرعت في بريطانيا- وأمه وأخته وقريبة لزوجته، كن من بين 12 سوريًّا شملتهم عقوبات الاتحاد الأوروبي بحظر السفر وتجميد الأرصدة البنكية.

وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ صرح أن سيدة سوريا الأولى لن تمنع من دخول بلاده ما دامت تحمل جواز سفر بريطانيا، لكنه توقع أن لا تقدم على ذلك في مثل هذه الظروف.

المصدر : الفرنسية