جانب من أحد الاحتفالات بتنظيم يورو 2012 في مدينة دانييتسك الأوكرانية (الأوروبية)

قبل أزيد من شهرين على انطلاق كأس أمم أوروبا الصيف المقبل في أوكرانيا وبولندا، يتخوف مشجعو المنتخبات المتأهلة من الغلاء الفاحش للفنادق في أوكرانيا، تلك الجمهورية السوفياتية السابقة التي قد يصل سعر الإقامة في أحد فنادقها إلى أكثر من 3000 يورو مقابل ليلة واحدة.

في دانييتسك (شرق البلاد)، إحدى المدن الأربع المضيفة للعرس الأوروبي في أوكرانيا، قد يكلفك حجز غرفة في فندق قريب من الملعب الذي سيستضيف إحدى مباراتي الدور نصف النهائي في 27 يونيو/حزيران المقبل 3600 يورو لليلة الواحدة، أي أكثر بـ85 مرة من التعرفة الطبيعية وهي 42 يورو لليلة.

أما المشجعون الذين ليس باستطاعتهم دفع هذا المبلغ الطائل، فبإمكانهم الحجز في ما يعرف ببيوت استضافة الشباب للحصول على غرفة من سريرين مع حمام مقابل 1400 يورو، أو استئجار خيمة مقابل 70 أو 120 يورو لليلة الواحدة في موقع مخصص للتخييم، وذلك حسب الموقع العالمي للحجوزات بوكينغ دوت كوم.

وتعليقا على هذه الأسعار الخيالية، قال سائح فرنسي اعتاد حضور الأحداث الرياضية الكبرى وفضل عدم كشف اسمه "هذا هراء، إنه الاستغلال ببساطة"، وأضاف "التعرفة غير مقبولة لأن أصحاب الفنادق يسعون لاستغلال الموقف"، في حين أن البدائل غير متوفرة في هذا البلد السوفياتي السابق الذي يفتقد كثيرا إلى البنى التحتية السياحية.

تساءل جينس: ألف يورو من أجل غرفة!، وبأي نوعية من الخدمة؟ فطور صغير بارد وملاءات مثقوبة ومكيف معطل

تقليص الشهية
ويشكل هذا "المأزق" صداعا للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الذي رأى أمينه العام ديفد تايلور أن استغلال الحدث لكسب أكبر قدر ممكن من الأموال لن يعطي صورة جميلة عن البلد، فيما توعد بورس كوليسنيكوف نائب رئيس الوزراء الأوكراني بأن "حكومتنا تملك السلطة الكافية من أجل تقليص الشهية"، أي الشهية النهمة لأصحاب الفنادق.

وبانتظار التدخل الحكومي في هذه الدولة الأكثر فقرا بالقارة، قرر الكثير من المشجعين البقاء في منازلهم، كما حال الإنجليزي جينس باثمان الذي يلتقي منتخب بلاده مع فرنسا في 11 يونيو/حزيران في دانييتسك.

وفي السياق تساءل جينس الذي عمل في دانييتسك أستاذا في اللغة الإنجليزية "ألف يورو من أجل غرفة! وبأي نوعية من الخدمة؟ فطور صغير بارد وملاءات مثقوبة ومكيف معطل"، وأضاف "سأبقى في منزلي لأتابع المباريات من خلف شاشة التلفاز".

وإضافة إلى مقاطعة السفر إلى أوكرانيا، هناك خيار ثان أمام المشجعين بأن يحجزوا في طائرات تسافر يوميا من وإلى دانييتسك من أجل متابعة مباراة فريقهم ومن ثم مغادرة البلاد، وذلك حسب ما أكد مدير ملعب دانييتسك ألكسندر أتامنكو.

جشع وكرم
مشروع استضافة أوكرانيا لأمم أوروبا 2012 لم يكن سلسا على الإطلاق (الأوروبية)
ومقابل جشع أصحاب الفنادق، قرر بعض الأوكرانيين فتح أبواب بيوتهم مجانا أمام مشجعي كرة القدم من كل حدب وصوب، ودعوا عبر موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي مواطنيهم للقيام بالأمر نفسه.

ولم يكن مشروع استضافة أوكرانيا لأمم أوروبا 2012 سلسا على الإطلاق منذ منحها هذه الشرف مشاركة مع بولندا، إذ اضطر يويفا إلى توجيه أكثر من تحذير لهذا البلد وهدده بسحب حق التنظيم منه بسبب تأخر تشييد الملاعب والبنى التحتية.

وكان هناك احتمال بأن يلجأ يويفا إلى تقليص عدد الملاعب المخصصة لاحتضان أمم أوروبا إلى ستة ملاعب بدلا من ثمانية في حال لم تتمكن أوكرانيا من تلبية دفتر الشروط.

ومقابل هذه المشكلة العويصة التي تؤرق مشجعي المنتخبات التي ستلعب في أوكرانيا، رأى السائح الفرنسي أن المشكلة غير مطروحة في شريكة الضيافة بولندا التي ارتفعت الأسعار فيها أيضا، لكنها تتيح بدائل وخيارات متعددة للاستمتاع بالعرس الكروي القاري الذي ينطلق في 8 يونيو/حزيران ويختتم في الأول من يوليو/تموز.

المصدر : الفرنسية