روني رتب لإرسال خطاب اعتذار وقميص موقع على عنوان منزل الطفل جيمي (الأوروبية)
قدم نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي واين روني اعتذاراته لطفل يبلغ من العمر تسع سنوات بعدما كسر رسغه بتسديدة طائشة أثناء تدريبات للشياطين الحمر قبل مباراتهم بالدوري ضد ولفرهامبتون واندرارز الأحد الماضي.

وكان المشجع الصغير جيمي توماس على مدرجات الملعب عندما حاول صد كرة سددها روني خارج المرمى، فكسرت رسغه. ورغم إصابته، أبى الطفل إلا أن يكمل مشاهدة فريقه المفضل، فكان له ذلك خلال الشوط الأول من المباراة لكنه نقل بعد نهايته إلى المستشفى حيث تلقى الإسعافات اللازمة.

وحضر توماس -الذي يعيش في ويم بمنطقة شروبشير- إلى ملعب مولينو معقل ولفرهامبتون ليتابع للمرة الأولى في حياته مباراة ليونايتد، ويبدو أن حضور جيمي كان فأل خير على الفريق لأنه سحق مضيفه بخماسية نظيفة.

وفور علمه بالحادثة، كتب روني على حسابه في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي على الإنترنت يوم الخميس "أريد أن أعتذر لجيمي توماس"، مضيفا "لقد رتبت لإرسال خطاب وقميص موقع على عنوان منزله".

ونقل عن أندي والد جيمي قوله "كان اللاعبون يتدربون قبل المباراة وجرب روني وخافيير هرنانديز تسديد بعض الكرات، أخطأ روني في واحدة فأصابت جيمي مباشرة، ولما حاول وضع يديه لمنعها من الاصطدام به كسرت رسغه". وأضاف أن المسعفين أخبروه أن ابنه سيشفى خلال أسبوعين.

المصدر : وكالات