الحسرة على لاعبي مانشستر سيتي بعد الخروج من البطولة (الفرنسية)

ودع الغريمان البريطانيان, قطبا مدينة مانشستر الإنجليزية, يونايتد وسيتي, الدوري الأوروبي لكرة القدم من الدور ثمن النهائي أمس الخميس، فقد خسر الأول أمام مضيفه أتلتيك بلباو الإسباني 1-2، بينما فاز الثاني على ضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي 3-2 وهي نتيجة لم تكف لتأهله.

وكان مانشستر يونايتد خسر ذهابا الخميس الماضي في عقر داره 2-3، بينما خسر مانشستر سيتي في لشبونة صفر-1.

في المباراة الأولى، أنهى أتلتيك بلباو مشوار مانشستر يونايتد متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز في الدوري الأوروبي بهدفين سجلهما فرناندو لورنتي في الدقيقة 23، وأوسكار دي ماركوس في الدقيقة 65، بينما سجل واين روني في الدقيقة 78 هدف مانشستر يونايتد.

وقدم أتلتيك بلباو عرضا قويا على غرار الذهاب، ولجأ مدربه الأرجنتيني مارسيلو بييلسا إلى تغيير اضطراري بإخراج لورنتي الذي كانت تحوم الشكوك حول مشاركته بداعي الإصابة، وإدخال غايزكا توكيرو في الدقيقة 40.

ورغم التبديلات التي أجراها الأسكتلندي أليكس فيرغسون مدرب مانشستر، اهتزت شباك فريقه, بينما تابع أتلتيك بلباو إهدار الفرص حتى ربع الساعة الأخير، فيما سنحت لمانشستر يونايتد فرصة واحدة هي الثانية له في كامل المباراة أبعد خطرها حارس الفريق الإسباني.

وفي المباراة الثانية، فوجئ مانشستر سيتي الذي كان يمني النفس بالتعويض في الدقيقة 33 بهدف أول بعدما ارتكب مهاجمه الإيطالي خطأ في مكان غير بعيد واحتسبت ركلة حرة سجل منها الأرجنتيني ماتياس فرنانديز لسبورتينغ لشبونة في الدقيقة 33. وأضاف الهولندي ريكي فان فولفسفينكل هدفا ثانيا للفريق البرتغالي مستثمرا عرضية من الروسي مارات إسماعيلوف في الدقيقة 40.

وفي الشوط الثاني، قلص الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الفارق لمانشستر سيتي بعدما تلقى كرة عرضية من العاجي يايا توريه لم يبالغ كعادته في المراوغة وأودعها مباشرة الشباك في الدقيقة 60.

وحصل سيتي على ركلة جزاء بعد أن تعرض أغويرو للعرقلة من الخلف من قبل ريناتو نيتو نفذها بالوتيلي وأدرك منها التعادل في الدقيقة 75.

أتلتيك بلباو احتفل بالصعود (الفرنسية)

وعاد الأمل لأصحاب الأرض من ركنية نفذها الصربي ألكسندر كولاروف وتابعها أغويرو في الشباك في الدقيقة 82، لكن الوقت لم يسعف رجال الإيطالي روبرتو مانشيني لاستدراك الموقف، ليخرج من البطولة رغم التعادل 3-3 في مجموع المباراتين لأن سبورتنغ سجل هدفين في مانشستر.

بقية المباريات
وفي مباراة ثالثة, كاد أودينيزي يستعيد توازنه بعد هزيمته أمام ألكمار الهولندي صفر-2 في مباراة الذهاب, ولكن الفريق الإيطالي اكتفى بالفوز في الإياب 2-1.

وتقدم أودينيزي بهدفين مبكرين سجلهما أنطونيو دي ناتالي في الدقيقتين الثالثة والـ15 بعد أن طرد نيك فيرجيفير من صفوف ألكمار في الدقيقة الثانية. ولكن الفريق الهولندي واصل محاولاته حتى حسم بطاقة التأهل لصالحه بهدف سجله إريك فالكنبورغ في الدقيقة 31.

كما صعد هانوفر الألماني لدور الثمانية بفوزه على ضيفه ستاندرليج البلجيكي 4-صفر، بعد أن انتهت مباراة الذهاب بالتعادل 2-2، ليفوز الفريق الألماني بذلك بنتيجة إجمالية 6-2. وطرد سيرغي جاكبي من صفوف ستاندرليج في الدقيقة 58، وعاند الحظ  الفريق البلجيكي حيث سجل مدافعه كانو هدفين بالخطأ في مرمى فريقه.

وتأهل شالكه الألماني أيضا بفوزه الكبير على ضيفه تونتي أنشكيده الهولندي 4-1 (الذهاب صفر-1). وجدد أتلتيكو مدريد فوزه على مضيفه بشكتاش التركي بهدفين نظيفين وعزز فوزه ذهابا 3-1.

وتأهل ميتاليست خاركيف الأوكراني على حساب مضيفه أولمبياكوس اليوناني بفوزه عليه في أثينا 2-1. وكان ميتاليست خسر ذهابا على أرضه صفر-1 الأسبوع الماضي، لكنه تأهل لتسجيله أكثر خارج أرضه.

المصدر : وكالات