أكد الأمين العام للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) هشام العمراني أن الهيئة القارية لا تفكر في تنظيم العرس القاري مرة كل أربعة أعوام، استجابة لمطالب العديد من المدربين والمسؤولين من أوروبا حيث ينشط أغلب محترفي القارة السمراء.

وقال العمراني إن تغيير تنظيم بطولة أمم أفريقيا من سنتين إلى أربعة أعوام غير وارد على جدول أعمال الاتحاد القاري، مضيفا "نعتبر أنه من المهم الإبقاء على التنظيم كل سنتين سواء بالنسبة إلى بطولة المحليين أو بطولة أمم أفريقيا التي تقام نسختها الـ28 حاليا في الغابون وغينيا الاستوائية، لسبب بسيط هو أن لكل منهما جمهوره".

ويواجه الاتحاد الأفريقي كل عامين انتقادات كبيرة من مدربي ومسؤولي الأندية الأوروبية لأن أغلبها تضم لاعبين محترفين أفارقة يتركون أنديتهم في ذروة المنافسات المحلية في القارة العجوز، مما يؤثر بشكل كبير على نتائجهم.

كما أن أغلب اللاعبين الأفارقة يفقدون مراكزهم كأساسيين في صفوف أنديتهم لدى عودتهم من النهائيات، بعضهم "انتقاما" من المدربين لاختيارهم الدفاع عن ألوان منتخبات بلادهم في هذه الفترة الحرجة بالذات، والبعض الآخر لكونه يجد لاعبين آخرين برزوا في المركز الذي يشغله، فضلا عن أن البعض يعود مصابا ويحرم ناديه من خدماته.

وزاد إحداث الاتحاد الأفريقي لبطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين قبل ثلاثة أعوام من حدة الأصوات المطالبة بتنظيم العرس القاري كل أربعة أعوام، بيد أن العمراني قال إن الهدف من تنظيم البطولتين هو "تطوير الخبرة وإدارة البطولات بالنسبة إلى الدول التي لا تملك الخبرة الكافية، وكذلك تجهيز مختلف دول القارة بالبنيات التحتية اللازمة".

الأعوام الفردية
يذكر أن الكاف قرر العام قبل الماضي تحويل إقامة البطولة القارية من الأعوام الزوجية إلى الأعوام الفردية بدءا من عام 2013، حيث ستقام في جنوب أفريقيا، وفي المغرب عام 2015 ثم في ليبيا عام 2017.

وكانت بطولة أمم أفريقيا تقام منذ عام 1968 كل عامين في الأعوام الزوجية، لكنها كانت تصادف نهائيات كأس العالم في العام ذاته كل أربع سنوات، حيث تنظم البطولة الأفريقية مطلع العام والمونديال في الصيف مما يؤدي إلى عدم ظهور المنتخبات الأفريقية بمستوى جيد في المونديال.

وفشل أي منتخب أفريقي في اجتياز ربع نهائي كأس العالم حتى الآن، كما أن ثلاثة منتخبات فقط هي الكاميرون (1990) والسنغال (2002) وغانا (2010) فقط وصلت إلى هذا الدور.

المصدر : الفرنسية