جانب من مشجعي منتخب غينيا الاستوائية قبيل مباراة بأمم أفريقيا (الفرنسية)

بعد خروج منتخبي البلدين المضيفين من الدور ربع النهائي، يسود تخوف كبير لدى لاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) من غياب الجماهير في دور الأربعة لبطولة أمم أفريقيا، على الرغم من أن منتخبات من العيار الثقيل ستنشط نصف النهائي، حيث تلعب غدا غانا مع زامبيا في باتا (غينيا الاستوائية)، وساحل العاج مع مالي في ليبرفيل. 
 
وفي السايق أكد الأمين العام للكاف هشام العمراني أن الهيئة القارية وضعت خطة إستراتيجية لضمان حضور جماهيري في المباريات المتبقية للبطولة الـ28 التي تتواصل في الغابون وغينيا الاستوائية حتى الأحد.

وقال العمراني "وضعنا خطة إستراتيجية مع اللجنتين المنظمتين المحليتين وسنرى نتائجها على الرغم من أننا لا نتوقع ملاعب مليئة بالجماهير، لكننا طلبنا منهما وضع أكبر قدر من الوسائل وحملات التوعية خصوصا في نقاط بيع التذاكر".

وأضاف أنه تم العمل على وضع وسائل لنقل المشجعين إلى الملعب "لأن الحصول على التذكرة لحضور المباراة لا يكفي وحده، بل يجب طمأنة الناس على الوصول والعودة من وإلى الملعب.. إنها مسؤولية اللجان المنظمة المحلية".

وأقيمت العديد من المباريات في النسخة الحالية في ملاعب شبه خالية من الجماهير حتى في المباريات التي يكون طرفا فيها منتخبا البلدين المضيفين، حيث سرعان ما يغادر الجمهور الملعب بمجرد نهاية مباراة منتخب بلاده المضيف. كما أن عدد الجماهير في بعض الملاعب لم يتعد 150 متفرجا.

ظاهرة أفريقية
واعتبر العمراني أن غياب الجمهور عن الملاعب "ليس لأن البلد يستضيف العرس القاري للمرة الأولى مثلما كان الأمر في أنغولا 2010 أو حاليا في الغابون وغينيا الاستوائية، بل هي ظاهرة في القارة الأفريقية".

وقال "ليست المرة الأولى التي يحصل فيها ذلك، الأمر ذاته كان في مصر 2006 وفي غانا 2008 أيضا، وهما دولتان سبق لهما استضافة النهائيات أكثر من مرة".

وعن العوامل التي تساهم في غياب الجمهور قال إن أهمها المسافة بين الملاعب ووسط المدن وخروج المنتخبات المضيفة، حيث تحبط عزيمة الجماهير المحلية التي يفضل أغلبها متابعة باقي مشوار البطولة عبر التلفزيون، مشيرا إلى "أنها ثقافة يجب علينا مواصلة الجهود لمحاربتها".

وأكد أن الكاف يشجع إستراتيجية بيع التذاكر "من خلال وضع خطة لبيعها مسبقا لجذب الناس إلى حضور المباريات والاتفاق على أسعار مناسبة وفي متناول الجميع".

المصدر : الفرنسية