مباراة المصري والأهلي انتهت بأسوأ كارثة بملاعب كرة القدم المصرية (الفرنسية)

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم أن مجلس إدارته تقدم باستقالته اليوم السبت. وقال الاتحاد المصري في موقعه على الإنترنت "تقدم رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم باستقالة جماعية".

وكان رئيس وزراء مصر كمال الجنزوري أقال في جلسة استثنائية لمجلس الشعب يوم الخميس الماضي مجلس إدارة اتحاد الكرة وحوله إلى التحقيق بعد أحداث شغب دامية بمدينة بورسعيد الساحلية في اليوم السابق أسفرت عن سقوط 74 قتيلا وإصابة المئات.

كما قرر النائب العام أمس الجمعة منع رئيس الاتحاد سمير زاهر من السفر بجانب العديد من الشخصيات الأمنية بمحافظة بورسعيد.

وترددت أنباء أمس الجمعة عن رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تدخل الحكومة المصرية في إقالة اتحاد الكرة، وأعلن مساندته له.

ولكن جاءت الاستقالة الجماعية للاتحاد المصري لكرة القدم لتزيل أي خلاف محتمل بين الفيفا والحكومة المصرية.

في الوقت نفسه قدم يوسف السركال رئيس اللجنة الانتقالية المؤقتة للاتحاد الإماراتي لكرة القدم تعازيه إلى الاتحاد المصري للعبة الشعبية بعد كارثة بورسعيد يوم الأربعاء الماضي.

ويعد الحادث الذي وقع عقب مباراة المصري والأهلي في بورسعيد أسوأ كارثة بملاعب كرة القدم المصرية.

المصدر : وكالات