السوداني أحمد بشير (يمين) محاولا افتكاك الكرة من الزامبي إسحق تشانصا (الفرنسية)


فشل منتخب السودان في مواصلة إنجازاته التاريخية بعدما مُني بهزيمة ثقيلة أمام نظيره الزامبي يوم السبت في باتا، ضمن دور الثمانية لبطولة أمم أفريقيا الـ28
التي تتواصل حتى 12 من الشهر الحالي في الغابون وغينيا الاستوائية.

وسجل ستوبيلا سونزو (15) وكريستوفر كاتونغو (66) وجيمس تشامانغا (86) الأهداف الثلاثة، ليضرب منتخب التشيبولولو (الرصاصات النحاسية) موعدا مع دور الأربعة الأربعاء المقبل في باتا أيضا، حيث يلتقي مع غانا أو تونس اللتين تتواجهان غدا الأحد في فرانسفيل (بونغوفيل).

وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها زامبيا دور الأربعة منذ 16 عاما وتحديدا منذ خسارتها أمام تونس 2-4 في نسخة جنوب أفريقيا عام 1996 عندما حلت ثالثة، والسادسة في تاريخها بعد أعوام 1974 (وصيفة) و1982 (ثالثة) و1990 (ثالثة) و1994 (وصيفة).

ومنذ الخسارة أمام تونس عام 1996، منيت زامبيا بفشل ذريع في العرس القاري وودعت النهائيات من الدور الأول في خمس نسخ متتالية قبل أن يعيدها مدربها الفرنسي هيرفيه رينار إلى خانة الكبار بقيادتها إلى ربع النهائي في النسخة الأخيرة في أنغولا، وهي عوضت اليوم خيبة أملها عندما حرمتها ركلات الترجيح من تخطي دور الثمانية أمام نيجيريا قبل عامين.

وتسعى زامبيا لإحراز اللقب القاري للمرة الأولى في تاريخها لإهدائه إلى روح ضحايا الكارثة الجوية التي أدت إلى مصرع جميع لاعبي منتخب بلادها عام 1993 باستثناء نجمهم السابق رئيس الاتحاد المحلي كالوشا بواليا الذي لم يكن في الطائرة لتأخر التحاقه بمنتخب بلاده بسبب مباراة لفريقه وقتها أيندهوفن الهولندي.

وجددت زامبيا تفوقها على السودان بعدما كانت سحقته بثلاثية نظيفة أيضا قبل أربعة أعوام وتحديدا في الدور الأول لنسخة 2008، وهو الفوز الخامس لزامبيا على السودان في 10 مباريات جمعت بين المنتخبين حتى الآن مقابل ثلاث هزائم وتعادلين.

المنتخبان وقفا دقيقة صمت ترحما على ضحايا أحداث بورسعيد التي أودت بحياة 75 مشجعا(الفرنسية)

انتهاء المغامرة
في المقابل، توقف مشوار منتخب صقور الجديان عند إنجازه التاريخي المتمثل في بلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ تتويجه باللقب عام 1970، وفشل في بلوغ دور الأربعة للمرة الأولى منذ 42 عاما.

ووقف المنتخبان دقيقة صمت ترحما على ضحايا أحداث ملعب بورسعيد التي أودت بحياة 75 مشجعا عقب مباراة المصري البورسعيدي والأهلي ضمن الدوري المحلي الأربعاء الماضي، كما حمل لاعبو السودان شارة سوداء للسبب ذاته.

وأجرى مدرب السودان محمد عبد الله "مازدا" تبديلا واحدا على التشكيلة التي تغلبت على بوركينا فاسو 2-1 في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية، حيث غاب المدافع نجم الدين عبد الله بسبب الإصابة التي تعرض لها مطلع المباراة ذاتها ودخل مكانه مصعب عمر.

في المقابل لم يجر مدرب زامبيا الفرنسي هيرفيه رينار أي تبديل على التشكيلة التي كانت تغلبت على غينيا الاستوائية 1-صفر.

المصدر : وكالات