فراس الخطيب أعلن في وقت سابق عدم رغبته بتمثيل بلاده بسبب ما سماها جرائم النظام السوري (الجزيرة)

قرر ستة لاعبين أساسيين امتناعهم عن اللعب لمنتخب سوريا الأول لكرة القدم في بطولة غرب آسيا،  المقرر إقامتها بالكويت في الفترة ما بين 8 و20 من ديسمبر/ كانون الأول. 

ونقل المكتب الإعلامي لـ"رابطة الرياضيين السوريين الأحرار" أمس أن كابتن المنتخب فراس الخطيب أوضح في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) غياب خمسة لاعبين آخرين.

واللاعبون الذين قرروا مقاطعة منتخب بلادهم في بطولة غرب آسيا إلى جانب الخطيب هم: جهاد الحسين وبلال عبد الدايم وعلاء الشبلي وسنحاريب ملكي وفراس إسماعيل.

ولم يوضح الخطيب السبب الفعلي لقرار اللاعبين الخمسة، وكان هو نفسه أعلن في وقت سابق عدم رغبته بتمثيل منتخب بلاده بسبب ما سماها جرائم نظام بشار الأسد تجاه الشعب السوري.

غير أنّ مصادر متعددة أوضحت وفق "رابطة الرياضيين السوريين الأحرار" بأنّ تعامل قوات النظام الحاكم مع الشعب هي السبب الرئيسي لرفض اللاعبين تلبية الدعوة.

في نفس السياق، كشفت مصادر موثوقة أن مدير منتخب سوريا المشارك في بطولة غرب آسيا بالكويت العقيد أحمد زينو كان قد طلب من اتحاد الكرة إرسال كتاب إلى نظيره الكويتي يطلب منه منع إدخال أي علم غير العلم السوري المعتمد من قبل النظام أثناء مباريات المنتخب بالبطولة.

يُذكر أن خمسة من اللاعبين الستة يلعبون بدوريات مختلفة خارج البلاد, فالخطيب يلعب لفريق زاخو العراقي إلى جانب زميله إسماعيل, والحسين محترف بفريق التعاون السعودي.

أما عبد الدايم فيدافع عن فريق الوحدات الأردني, وملكي محترف بالدوري الهولندي مع فريق رودا كيركرادة, أما الشبلي فهو الوحيد من بين الستة يلعب داخل سوريا وبالتحديد مع نادي الكرامة.

وكانت أجهزة الأمن قد اعتقلت الأسبوع الماضي لاعب المنتخب عبد القادر مجرمش عند معبر نصيب الحدودي أثناء عودة المنتخب من الأردن، وتم إطلاق اللاعب اليوم التالي بعد ضغوطات كبيرة مارستها رابطة الرياضيين الأحرار وتهديدها باللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

المصدر : الجزيرة