ميسي أصيب بكدمة غير خطيرة في ركبته اليسرى طبقا للفحص الأولي (الفرنسية)

أظهرت فحوصات أولية أن إصابة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني لكرة القدم ليست خطيرة, بينما تراجعت حالة القلق بين مشجعي الفريق.

وكان ميسي أصيب قبل دقائق من نهاية المباراة أمام بنفيكا البرتغالي بدوري أبطال أوروبا والتي انتهت بالتعادل السلبي, إثر اصطدامه بحارس المرمى البرتغالي آرتور, حيث سيطر القلق على لاعبي ومشجعي الفريق قبل أن تكشف الفحوص التي أجريت على اللاعب أنه أصيب بكدمة في ركبته اليسرى ولكن الإصابة ليست بالخطورة التي كانت متوقعة في البداية.

وبمجرد سقوط ميسي داخل الملعب، خيم الصمت على ملعب  "كامب نو" قبل حمل ميسي على المحفة وسط قلق واضح من الجماهير ولاعبي الفريقين على النجم الأرجنتيني الساحر.

وقال مدير الكرة في برشلونة أندوني زوبيزاريتا الذي بدا عليه القلق "ليس أمرا مثيرا للسعادة أن ترى ميسي يغادر الملعب على المحفة  الطبية. يتعين علينا الانتظار لنرى ما سيقوله الأطباء.. ونأمل ألا  تكون الإصابة خطيرة".

بدوره, قال المدير الفني تيتو فيلانوفا "أتمنى ألا تكون هذه الإصابة خطيرة.. قررت الدفع به في آخر نصف ساعة من المباراة لأنه كان حريصا على المشاركة". وذكر أن ميسي لم يكن هدفه الذي يستحوذ عليه هو معادلة الرقم  القياسي لمولر.

وقد شارك ميسي بالمباراة الأخيرة وهو أحد اللاعبين الثلاثة المتنافسين على الكرة الذهبية لأفضل لاعب بالعالم عام 2012، لكنه بدأ من على مقاعد البدلاء ولم يشارك إلا في وسط الشوط الثاني من المباراة، ولكن الإصابة حرمته من تحقيق حلم معادلة أو تحطيم الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في عام ميلادي واحد.

وظل رصيد ميسي 84 هدفا عام 2012 مقابل 85 لأسطورة ألمانيا السابق جيرد مولر عام 1972.

يُذكر أن ميسي، وهو المرشح لأن يكون أول من يتوج بلقب أفضل لاعب كرة قدم عالميا للمرة الرابعة بمسيرته، قال مؤخرا "إن برشلونة متحفز لنسيان خيبتي الموسم الماضي بدوري أبطال أوروبا والدوري والتعويض بإحراز اللقبين هذا الموسم".

المصدر : وكالات