المشجع الراحل سعد جوية في صورة بساحة ملعب الشعب (الجزيرة)

علاء يوسف-بغداد

في حالة نادرة للغاية في الملاعب العراقية، توفي الأحد الماضي أشهر مشجع رياضي في العراق عرف بولعه الشديد بفريق القوة الجوية لكرة القدم الذي يحتل المركز الثامن في الدوري المحلي. المشجع الوفي الذي يدعى "سعد جوية" توفي بعد تعرضه لنوبة قلبية سببها فرحته العارمة بفوز فريقه على ضيفه متصدر الدوري نادي دهوك 2-1.

وقال مدير القوة الجوية حمزة هادي إن إدارة النادي تكفلت بإقامة مجلسيْ عزاء له، أحدهما في منزله في منطقة الكفاح وسط بغداد، والآخر في مقر النادي لمدة ثلاثة أيام، مبيناً أن إدارة النادي تكفلت بمراسم دفنه في مدينة النجف.

وأوضح هادي -في حديثه للجزيرة نت- أن الحالة المادية للراحل كانت متدهورة جداً، إلا أن حبه للنادي جعله يشعر بأنه أغنى مخلوق على وجه الأرض، مشيرا إلى أن عشقه للنادي لا يضاهى في ملاعب المعمورة.

وأضاف أن إدارة النادي كانت تشعر بصعوبة الحالة المادية للفقيد، لذلك قررت في وقت سابق تخصيص راتب شهري له قدره 300 ألف دينار عراقي (250 دولارا)، لافتاً إلى أن الإدارة ستطالب وزارة الدفاع -التي ينتمي إليه النادي إداريا- برفع معاشه الشهري حتى توفر لعائلته العيش الكريم بعد وفاته.

وكشف هادي أن سعد جوية يحضر مباريات القوة الجوية منذ 25 عاما، ولم يكتف بحضور المباريات فقط، وإنما كان يحرص على حضور تدريبيات الفريق بصورة شبه يومية.

مشجعو الجوية خلال تشييع الفقيد (الجزيرة)

مصدر إلهام
من جهته، قال عضو المكتب الإعلامي للنادي محمد عامر العزاوي إن المرحوم كان مصدر إلهام للمشجعين عبر ما يقدمه من أناشيد تحفز اللاعبين على تقديم أداء جيد داخل المستطيل الأخضر، مشيرا إلى أن جميع مشجعي الأندية الأخرى يحبونه كثيراً، والدليل على ذلك حضور رابطة مشجعي نادييْ الزوراء والشرطة خلال مراسيم تشييعه، إضافة إلى لاعبين ومدربين بالعراق.   

وألقى العزاوي -في حديثه للجزيرة نت- اللوم على لاعبي القوة الجوية بسبب عدم حضورهم لتشييع مشجعهم المحبوب "سعد جوية"، لأن حضورهم كان سيعتبر بمثابة لمسة وفاء ورد للجميل له، مبيناً أن مدرب القوة الجوية أيوب أوديشو أعلن حداده لمدة ثلاثة أيام، وقرر تعطيل تمارين الفريق حزناً على فقدان المشجع الوفي.

ومن جانبه، قال مساعد مدرب الفريق مهدي جاسم إن المشجع الفقيد كان يمثل نكهة خاصة للفريق، لأنه ينفرد عن بقية مشجعي الفريق بهوسه المفرط بالنادي، مبديا للجزيرة نت أسفه الشديد لعدم الاهتمام به إعلامياً، رغم أنه كان ظاهرة مثلت حكاية نادرة جداً في الملاعب.

ورأى جاسم أن إدارة النادي تصرفت بمثالية مع وفاة "سعد جوية" الذي يكن له الجميع من مدربين ولاعبين وإداريين الاحترام لطيبته، معتبرا أن هذا الواجب هو أبسط رد للجميل لهذا المشجع الذي لفظ آخر نفس في حياته وهو يشجع ناديه العريق.

وقال إنه سيقترح على إدارة النادي تنظيم مباراة ودية مع ناد كبير بمناسبة مرور أربعين يوما على وفاته.

المصدر : الجزيرة