أعلام الثورة السورية في المدرجات المخصصة للمشجعين للمناوئين للنظام السوري خلال النهائي (الفرنسية)
قالت رابطة الرياضيين الأحرار المناوئة للنظام السوري إن نجم المنتخب السوري عمرو السومة أهدى لقب بطولة غرب آسيا السابعة -الذي توج به منتخب بلاده على حساب العراق أمس الخميس في الكويت- إلى ثوار بلاده ضد نظام الرئيس بشار الأسد.
 
وتوجه ابن مدينة دير الزور التي تعاني من قصف يومي من قبل قوات النظام، بحسب الرابطة، إلى الجماهير المناصرة للثورة السورية بعد نهاية المباراة مباشرة رافعا لهم القميص الذي حمل علم الثورة السورية.

وحسب بيان للرابطة التي تجمع رياضيين سوريين معارضين للنظام الحاكم وتتخذ من مصر مقرا لمكتبها التنفيذي، حاول عدد من لاعبي وإداريي الفريق المؤيدين للنظام منع السومة الذي أصبح أول لاعب كرة قدم سوري يرفع علم الثورة بشكلٍ علني في إحدى مباريات المنتخب، سواء كانت رسمية أو ودية.

وابتهجت الجماهير المناصرة للثورة في مدارج الملعب بالرسالة التي وجهها هداف القادسية الكويتي إلى أهله في الداخل، بعد أن عانى اللاعبون الذين انضموا للمنتخب من حملة تشكيك كبيرة قادها بعض المعارضين للنظام في الفترة الأخيرة.

يذكر أنّ الحارس مصعب بلحوس قائد منتخب سوريا الحالي رفض الاحتفال مع لاعبي المنتخب بعد رفعه كأس البطولة، على الرغم من كونها البطولة الأولى لسوريا والتي جاءت بعد الفوز على العراق بهدف نظيف.

المصدر : الجزيرة