فيلانوفا خضع لجراحة لاستئصال ورم بالغدة اللعابية في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي (الأوروبية-أرشيف)
ذكرت وسائل إعلام إسبانية اليوم أن مرض السرطان عاود مدرب برشلونة تيتو فيلانوفا الذي خضع قبل عام لعملية جراحية من أجل استئصال ورم بالغدة اللعابية، مما دفع النادي الكاتالوني إلى إلغاء حفل الميلاد السنوي والمؤتمر الصحفي لرئيسه ساندرو روسيل.

وكتبت صحيفة "موندو ديبورتيفو" "كشفت عن إصابته بورم آخر في فحص طبي له" في حين كتبت صحيفة "سبورت" بموقعها على شبكة الإنترنت "تيتو ينتكس مجددا". وأكدت صحيفة "ماركا" المعلومة حيث قالت "تحقق أسوأ الاحتمالات وتعرض فيلانوفا لانتكاسة جديدة".

في المقابل اكتفى برشلونة بالإعلان عن إلغاء المؤتمر الصحفي لرئيسه ساندرو روسيل والذي كان مقررا اليوم، وعن إلغاء الحفلة الميلادية مع رجال الإعلام.

وكان فيلانوفا (42 عاما) خضع لعملية جراحية من أجل استئصال ورم بالغدة اللعابية في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وفيلانوفا ثاني شخص في برشلونة يصاب بالمرض الخبيث بعد المدافع الفرنسي إيريك أبيدال الذي عاود مؤخرا التمارين المنفردة للمرة الأولى منذ خضوعه لعملية زرع بالكبد في أبريل/ نيسان الماضي بعد أقل من سنة على خضوعه لجراحة لإزالة ورم سرطاني لم تحرمه من العودة إلى أعلى مستوياته بوقت قياسي.

ويتصدر فريق فيلانوفا عن جدارة جدول ترتيب الدوري برصيد 46 نقطة من أصل 48، متفوقا بتسع نقاط على ملاحقه المباشر أتلتيكو مدريد. وكان فيلانوفا تولى مسؤولية الفريق خلفا لمواطنه جيوسيب غوارديولا.

المصدر : وكالات