كورنثيانز توج باللقب للمرة الثانية (الفرنسية)

فاز كورنثيانز البرازيلي بطل أميركا الجنوبية بكأس العالم للأندية لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بعد تغلبه على تشلسي الإنجليزي بطل أوروبا بهدف دون رد في المباراة النهائية باليابان اليوم الأحد.

وأحرز باولو غيريرو وهو من بيرو هدف المباراة الوحيد من ضربة رأس في الدقيقة 69 لينهي كورنثيانز هيمنة أبطال أوروبا على ألقاب آخر خمس نسخ للبطولة ويعمق جراح تشلسي.

وقد حاول تشلسي السيطرة على المجريات والإمساك بالكرة لكن تحركات لاعبيه عابها البطء, بينما لجأ البرازيليون إلى الهجمات المرتدة السريعة التي كادت تنجح لولا تألق مواطنه دافيد لويز صخرة دفاع تشلسي.

هدف الفوز
ونجح الفريق البرازيلي في هز الشباك عبر هجمة سريعة من الجهة اليمنى وصلت إلى دانيلو الذي سددها لكنها ارتطمت بقدم أحد المدافعين وعلت لتجد غيريرو فتابعها برأسه في المرمى.

تشلسي فشل في تعويض جماهيره عن فقدان لقب بطل أوروبا (الفرنسية)

وسبق أن أحرز كورنثيانز لقب النسخة الأولى من البطولة عام 2000 بينما زادت أحزان تشلسي الذي أصبح أول حامل للقب بطولة دوري أبطال أوروبا يخرج من دور المجموعات كما يبتعد الفريق الإنجليزي الذي استعان بخدمات المدرب الإسباني رفائيل بنينز بعد إقالة الإيطالي روبرتو دي ماتيو بفارق 13 نقطة كاملة عن مانشستر يونايتد متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز.

ورفع غيريرو عدد أهدافه في البطولة إلى هدفين بعد أن أحرز هدف الفوز على الأهلي المصري في مباراة الدور قبل النهائي.

وعقب المباراة, توج كاسيو حارس مرمى  كورنثيانز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في  بطولة كأس العالم للأندية باليابان. وجاء خوسيه باولو غيريرو زميل كاسيو في كورنثيانز في المركز الثاني بينما حل ديفد لويز لاعب تشلسي في المركز الثالث.

أما تشلي فقد فشل في تعويض خيبة فقدانه لقبه كبطل لأوروبا بخروجه من الدور الأول، وازداد الضغط على مدربه الجديد الإسباني رافايل بينيتيز خلف الإيطالي روبرتو دي ماتيو الذي قاده إلى الحلم الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه.

ويمر الفريق الإنجليزي بفترة صعبة هذا الموسم، ففضلا عن فقدانه لقبه الأوروبي بعد أن حل ثالثا في مجموعته خلف يوفنتوس الإيطالي وشاختار دانييتسك الأوكراني، فإنه يعاني أيضا في الدوري المحلي الذي كان يتصدره في مستهل الموسم حيث تراجع إلى المركز الثالث برصيد 29 نقطة.

لاعب الأهلي عبد الله سيد في لقطة بالمباراة(الفرنسية)

خسارة الأهلي
وفي مباراة تحديد المركز الثالث التي جرت قبل المباراة النهائية أخفق الأهلي المصري بطل أفريقيا في معادلة أفضل إنجاز له في تاريخ مشاركاته بكأس العالم عندما حصل على البرونزية في 2006 بعدما خسر أمام مونتيري المكسيكي بطل أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف) بهدفين دون رد.

افتتح خيسوس كورونا التسجيل لمونتيري مبكرا في الدقيقة الثالثة بعدما استغل خطأ مشتركا بين الحارس محمود أبو السعود وسيد معوض.

وأضاف الأرجنتيني سيزار دلجادو الهدف الثاني للفريق المكسيكي من انفراد تام في الدقيقة 66 ليتشارك في صدارة هدافي البطولة الحالية برصيد ثلاثة أهداف مع هيساتو ساتو لاعب سانفريتشي هيروشيما الياباني.

المصدر : وكالات