لقب أول لتشلسي أم ثان لكورينثيانز
آخر تحديث: 2012/12/15 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/15 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/2 هـ

لقب أول لتشلسي أم ثان لكورينثيانز

المواجهة ستكون حاسمة بين مدرب تشلسي بينيتيز (يمين) ومدرب كورينثيانز تيتي (الفرنسية)
سيكون ملعب مدينة يوكوهاما اليابانية غدا الأحد مسرحا لنهائي كأس العالم للأندية بين كورينثيانز البرازيلي وتشلسي الإنجليزي الذي يسعى إلى إحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

وفي طريقه إلى النهائي، تغلب تشلسي على مونتيري المكسيكي 3-1، في حين فاز كورينثيانز على الأهلي المصري 1-صفر في الدور نصف النهائي. ويلتقي الأهلي مع مونتيري في مباراة تحديد المركز الثالث غدا أيضا.

يشارك تشلسي في البطولة للمرة الأولى بعدما حقق الموسم الماضي بقيادة المدرب المؤقت حينها الإيطالي روبرتو دي ماتيو حلم الفوز بدوري أبطال أوروبا. لكن الفريق الإنجليزي بقيادة المدرب الإسباني رافايل بينيتيز -الذي خلف دي ماتيو المقال- يمر بفترة صعبة هذا الموسم. ويتطلع بينيتيز إلى أن تكون كأس العالم بداية استعادة "البلوز" توازنه، حيث سيركز على منافسات الدوري المحلي آملا في اللحاق بالصدارة.

وفقد تشلسي لقبه الأوروبي بعد أن حل ثالثا في مجموعته خلف يوفنتوس الإيطالي وشاختار دانييتسك الأوكراني، وبات أول فريق يحرز اللقب ثم يخرج من دور المجموعات في الموسم التالي، كما يعاني أيضا في الدوري المحلي الذي كان يتصدره في مستهل الموسم.

من تدريبات تشلسي اليوم (الفرنسية)

تخطي الصدمة
ويقول بينيتيز "قبل المواجهة مع مونتيري كنت قلقا من تأثير خروجنا من دوري أبطال أوروبا علينا سلبا"، مضيفا "تطلب الأمر عدة أيام لتخطي هذه الصدمة، ولكننا الآن نملك فرصة الفوز بكأس العالم للأندية، وهذا يعتبر أمرا جيدا بالنسبة لنا".

لكن نجاح بينيتز في قيادة تشلسي إلى لقب كأس العالم للأندية قد لا يشفع له للاستمرار في مهمته رغم توليه المنصب قبل أقل من شهر، إذ إن حالة مشابهة حصلت معه عندما كان يتولى تدريب إنتر ميلان الإيطالي.

فقد سبق له أن توج بلقب البطولة عام 2010 مع الفريق الإيطالي على حساب مازيمبي الكونغولي بطل أفريقيا حينها (3-صفر)، إلا أن ذلك لم يمنع "نيراتزوري" من التخلي عن خدماته بعد التتويج مباشرة.

وقد ذكرت بعض التقارير أن الإسرائيلي أفرام غرانت سيخلف بينيتيز حتى نهاية الموسم بانتظار تعاقد محتمل مع مدرب برشلونة الإسباني سابقا جوسيب غوارديولا الذي سيتقاضى 20 مليون جنيه إسترليني سنويا في حال استلم الإشراف على الفريق اللندني.

من تدريبات كورينثيانز اليوم (الفرنسية)

للمرة الثانية
في المقابل، فإن كورينثيانز الذي تغلب بصعوبة على الأهلي المصري في نصف النهائي بهدف للبيروفي خوان باولو غيريرو، يسعى إلى الظفر بلقب البطولة للمرة الثانية بعدما نال لقب البطولة الأولى على أرضه عام 2000.

وسيكون لقب البطولة الحالية مسك ختام سنتين مذهلتين لكورينثيانز شهدتا تتويجه بلقبي الدوري المحلي عام 2011 وكأس ليبرتادوريس هذا العام. ويدخل النادي البرازيلي البطولة القارية دون أن يتجرع مرارة الهزيمة أبدا، بينما لم يدخل شباكه سوى أربعة أهداف.

وتتفوق أندية أوروبا على نظيرتها الأميركية الجنوبية بخمسة ألقاب مقابل ثلاثة في البطولة بنظامها الجديد اعتبارا من عام 2000، حيث فازت بنسخها الثلاث الأولى فرق برازيلية هي: كورينثيانز وساو باولو وإنترناسيونال أعوام 2000 و2005 و2006، قبل أن تنتقل السيطرة إلى الفرق الأوروبية عبر ميلان الإيطالي (2007) ومانشستر يونايتد (2008) وبرشلونة (2009) وإنترميلان (2010) وبرشلونة مجددا (2012).

المصدر : الفرنسية

التعليقات