من بين الإجراءات الجديدة تشديد المراقبة من خلال كاميرات الفيديو في الملاعب (دويتشه فيلله)

بعد تفاقم حوادث الشغب في الموسم الرياضي الماضي بات على المشجعين الألمان الخضوع لإجراءات أمنية أكثر تشددا، فقد أقرت الهيئات الإدارية لأندية الدرجتين الأولى والثانية من الدوري الألماني لكرة القدم البالغ عددها 36 ناديا بالإجماع خطة أمنية جديدة.

واتفق ممثلو الأندية في جلسة سرية على برنامج الإجراءات هذا الذي يثير جدلا في أوساط ممثلي روابط المشجعين بشكل خاص. ومن بين هذه الإجراءات تشديد المراقبة من خلال كاميرات الفيديو في الملاعب.

وكان وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش ووزراء داخلية الولايات الألمانية طالبوا اتحاد الكرة الألماني وممثلي الأندية الرياضية بالتوصل إلى اتفاق بعد العديد من أعمال الشغب في الملاعب الألمانية. ورغم الطقس تجمع مئات من محبي الكرة للاحتجاج على القرار أمام أحد فنادق مدينة فرانكفورت، حيث عقد الاجتماع.

ممنوع من المشاركة
وكانت المحكمة الرياضية في الاتحاد الألماني أصدرت الاثنين الماضي قرارا غير مسبوق بمنع نادي دينامو دريسدن، الذي ينشط في دوري الدرجة الثانية من المشاركة في بطولة كأس ألمانيا الموسم المقبل بسبب تكرار أعمال العنف من مشجعيه أثناء المباريات.

وبدأت المحكمة تحقيقاتها بعد مشاركة مشجعي الفريق في أعمال عنف أثناء المباراة مع هانوفر في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، التي أسفرت عن إصابة تسعة أشخاص على الأقل، إضافة إلى إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص.

ولم تكن هذه الواقعة الأولى لجماهير الفريق، حيث سبقتها أحداث عنف أخرى في بعض المباريات. وتغاضت المحكمة عن منع دريسدن من بطولة كأس ألمانيا لهذا العام كما قررت تغريم نادي هانوفر 70 ألف يورو.

وبدأت أعمال العنف قبل بداية مباراة الفريقين عندما احتشد نحو 1400 من مشجعي دريسدن أمام بوابات الملعب ونجح نحو 300 منهم في اجتياز مسؤولي الأمن والدخول إلى أرضية الملعب. كما أطلق مشجعو الفريقين الألعاب النارية المحظورة قبل وأثناء المباراة.

المصدر : دويتشه فيلله