غروت اعتبرت حظر يورو 2013 ضرورة بعد الحرب الإسرائيلية على غزة ومواصلة الاستيطان (الجزيرة)

خالد شمت-برلين

انتقدت نائبة يسارية ألمانية رفض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) عريضة قدمها إليه مجموعة من مشاهير لاعبي كرة القدم بالأندية الأوروبية طالبوه فيها بحظر إقامة كأس أوروبا دون 21 عاما في إسرائيل عام 2013.

ووصفت ممثلة حزب اليسار المعارض بلجنة حقوق الإنسان في البرلمان الألماني (بوندستاغ) أنيتا غروت امتناع يويفا عن إلغاء البطولة المزمع إقامتها بإسرائيل في يونيو/ حزيران القادم بالفضيحة.

ودعت غروت -في تصريحات للجزيرة نت- رئيس يويفا ميشيل بلاتيني "للتراجع عن إقامة البطولة القادمة في دولة تستخف إلى أبعد الحدود بحقوق شعب بأكمله، وتمارس انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان".

وأشارت إلى أن القدس التي تمثل واحدة من مدن أخرى ستقام بها البطولة العام القادم محظور على أكثرية الفلسطينيين دخولها، واعتبرت أن ما قاله بلاتيني عن تحول البطولة القادمة بإسرائيل إلى عيد جميل لكرة القدم تتقارب فيه الشعوب كان له وقع الإهانة والاستهزاء على آذان الفلسطينيين.

وقالت النائبة الألمانية -التي شاركت في قافلة أسطول الحرية التي هاجمتها البحرية الإسرائيلية في المياه الإقليمية الدولية صيف عام 2010- إنها تدعم بقوة منع إقامة بطولة يورو 2013 بإسرائيل، خاصة بعد الحرب الدموية التي شنتها حكومة إسرائيل على المدنيين في قطاع غزة المحاصر، وإعلانها قبل أيام مواصلة بناء المستوطنات بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

تدمير ومعاناة
وأشارت غروت إلى أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة أدت لتدمير فرع اللجنة الأولمبية لأصحاب الاحتياجات الخاصة والملعب الرياضي الوحيد بالقطاع الفلسطيني المحاصر، كما نوهت إلى أن الفلسطينيين ومن بينهم لاعبو كرة قدم معروفون يعانون منذ عقود من تحديد السلطات الإسرائيلية لحرية حركتهم وتنقلهم.

وأوضحت أن الكثيرين من هؤلاء اللاعبين الفلسطينيين ألقوا في السجون الإسرائيلية سنوات طويلة بموجب إجراءات ما يعرف بالاعتقال الإداري الذي لا يسمح لهم برفع دعاوى قضائية أو حتي معرفة سبب اعتقالهم.

يُشار إلى أن مجموعة من اللاعبين الدوليين بمقدمتهم المالي فريدريك كانوتيه عبروا بدافع من التضامن مع الفلسطينيين خاصة سكان قطاع غزة، عن رفضهم لإقامة كأس أوروبا تحت 21 عاما بإسرائيل.

المصدر : الجزيرة