ملعب رادس سيكون مسرحا لنهائي عمالقة أفريقيا (الأوروبية-أرشيف)
أعلنت السلطات التونسية رفع عدد تذاكر مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم التي تجمع الترجي التونسي حامل اللقب والأهلي المصري على ملعب رادس السبت المقبل.
 
وقال المستشار الإعلامي لوزير الرياضة الصادق التواتي إنه تقررت زيادة عدد التذاكر إلى 35 ألف تذكرة بدلا من 27 ألف تذكرة، مضيفا أن "القرار اتخذ بعد جهود تنسيقية بين وزير الرياضة طارق ذياب ووزير الداخلية علي العريض".

وستخصص ألف تذكرة من التذاكر المطروحة للمشجعين المصريين الذين سيسافرون إلى تونس لمؤازرة الأهلي في نهائي "الربيع العربي" الذي سيكون مسرحا له ملعب رادس بالضاحية الجنوبية للعاصمة الذي يتسع لستين ألف متفرج.

وكانت مباراة الذهاب التي أقيمت بملعب برج العرب في الإسكندرية قد انتهت بالتعادل 1-1.

وتقام المباريات في تونس بدون حضور جماهير منذ الموسم الماضي بسبب مظاهر العنف التي تكررت في الملاعب في أعقاب ثورة 14 يناير/كانون الثاني 2011.

وسمحت السلطات مؤخرا بعودة الجماهير بدءا من الموسم الجديد، لكنها حددت شروطا لدواع أمنية بينها حظر دخول من تقل أعمارهم عن عشرين عاما، والسماح لعدد محدود من المشجعين بدخول الملاعب والاقتصار على حاملي الاشتراكات.

وبدورها، دارت مباراة الذهاب بحضور نحو 15 ألف متفرج فقط، بعد أن سمحت السلطات المصرية بذلك استثنائيا على خلفية حظر حضور الجماهير للملاعب، إثر أحداث مباراة الأهلي مع النادي المصري مطلع العام الحالي على ملعب بورسعيد التي ذهب ضحيتها أكثر من 74 قتيلا ومئات المصابين.

ولم يحدث في تاريخ أي بطولة أفريقية -سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات- أن أقيم النهائي في غياب الجماهير.

المصدر : الألمانية