مجسم لأحد الملاعب القطرية التي سيقام فيها مونديال 2022 (الأوروبية)

وقعت اللجنة العليا لنهائيات كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 الاثنين بقطر اتفاقية مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) لدعم سلامة وأمن هذه البطولة الرياضية التي تقام لأول مرة في بلد عربي.

وعقد الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس اللجنة الأمنية المنبثقة عن اللجنة العليا لمونديال 2022 اجتماعا في العاصمة الإيطالية روما مع الأمين العام للإنتربول رونالد نوبل، وضع أطر الاتفاقية.

وبمقتضى هذه الاتفاقية -التي تم التوصل إليها خلال الاجتماع الوزاري المنعقد على هامش الدورة الحادية والثمانين للجمعية العمومية للإنتربول- ستتولى هذه المنظمة الدولية ترشيح رئيس دائم مع نائبه لدعم مساعي وخطط اللجنة العليا القطرية.

وسيتولى فريق الإنتربول –الذي يضم خبراء في الأمن الرياضي ومختصين في تنفيذ القانون، وخبراء أمنيين من جميع أنحاء العالم- تقديم الدعم والاستشارة للجنة القطرية في مجال الإستراتيجيات الأمنية، وفي الأطر والممارسات الخاصة بالملاعب والأشخاص والمواقع في أنحاء قطر، للمساعدة على ضمان سلامة كأس العالم.

كما ستقوم المجموعة بتقديم المشورة والبرامج التدريبية لوزارة الداخلية القطرية في مجال التحضيرات الأمنية للمونديال، فضلا عن تطوير الشراكات الإستراتيجية مع الشركاء الدوليين والوطنيين للمساعدة على تعزيز الأمن في كأس العالم.

وقال الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني إن اللجنة العليا لنهائيات مونديال قطر تدرك أن استضافة هذه البطولة العالمية تنطوي على مجموعة واسعة من التحديات، وإن اللجنة ستكون قادرة -من خلال العمل مع الإنتربول- على الاستفادة من الخبرات العالمية لتأمين أفضل السبل اللازمة لاستضافة نسخة ناجحة وآمنة من المونديال، تحقق أعلى المعايير الدولية.

ومن جهته، قال الأمين العام للإنتربول رونالد نوبل إن دعم قطر لهذه المبادرة يجسد التزامها بضمان أعلى معايير الأمن، مشيدا باللجنة العليا القطرية التي قال "إنها أظهرت ريادة مميزة في المنطقة على الصعيد الأمني لبلدها وشعبها، وللملايين من مشجعي كرة القدم الذين سيزورون المنطقة خلال نهائيات كأس العالم 2022".

المصدر : الفرنسية